نافذتك على الأخبار العالمية والمحلية

ووجوه الحملان ياأبتي

28

 

. بقلم..وفاء عبدالنور

ووجوه الحملان ياأبتي
تخفي انياباً كاشرتاً🌿

أكن الصدق لمن حولي
تأتيني سهام غااادرتاً

ووجووه تسقط من حولي
أحسبها وجوه ناضرتاً

وأجدها ياأبتي ذئاب
ولها افوااه شاااغرتاً

يخذلك صديق تحسبه
من شدة صدقك انسانا
….
فتفاجأ يوماً بصنيعه
انه من جنس الحيوانا
..
حتي الحيوان له عذري
كم فاق وفااءه اقواما
….
ننخدع ياأبتي دوما
لنعومة جلد الثعبانا

في رحاب محيطي ياأبتي
أقواماً تخذل اقوااما

أقوام ديدنها دوما
الفجر وظلم الانسانا

تتلون من حولي وجوه
احسبها وجوه الغزلانا

فوجووه الحملان ياأبتي
تخفي انياباً كاشرتاً
….
تخدعك بسمتها يوماً
فتراها فكوكاً شاغرتاً
….
قد ضقت ياأبتي زرعا
بصنييعِ بني الانسانا

ابتي من بعدك كم اشعر
بضياعاً يتلووه ضياعا

كلماتي ياأبتي حُبست
فتراني أصمت احياانا

وبجوفي ياأبتي حديث
بل الف حديث وكلاما

كم كنا نسردها دوماً
فتهون عني ماكاان
….
اشتاق حديثك ياأبتي
فحديثك يروي الظمآنا
….
اتعبني الناس ومن حولي
وفؤادي اصبح ظمآنا

فالدفء من بعدك ولي
والقلب اصبح عرياانا
….
تعصفه رياح ورعوود
والبرق يضرب اركاانه
….
من بعدك ياابتي اعيش
علي عهد قطعنااه زمانا

بنقاائي اعامل من حولي
حتي ولم القي احسانا
….

قد يعجبك ايضا