نافذتك على الأخبار العالمية والمحلية

ولاء مقدام تكتب “الأنانية المشروعة”

129

يراودنا احيانا سؤال يدور فى ذهن البعض وهو هل الأنانية مشروعة ؟
ولكن دائما ما تحمل كلمة الأنانية معنى سلبى ،ونجد الشخص الانانى شخص غير محبوب أو وجودة مستحب داخل اى محيط ،وغالبا علاقاته بالآخرين بها الكثير من المشاكل بسبب انانيته التى يرفضها محيطة الذي يعيش فيه
ولكن هل فكرنا يوما في نوع من الأنانية المشروعة…
وكيف تكون الأنانية مشروعة ؟

تتمثل الأنانية المشروعة فى حب الذات المعتدل .واهم ما يجب أن نحبة ونقدرة هو ذاتنا وأنفسنا ،فحبنا لذاتنا يعلى من قدرنا ، ويحافظ على علاقاتنا بمن حولنا فى إطار صحى سليم .
حب ذات صحى .اقدر نفسى واعطى قيمة لها .عندما نحب أنفسنا نشعر بسعادة ونشعر باحترام .فإذا شعر الفرد أن نفسة غالية ويجب الحفاظ عليها من اى شىء سوف يحمى نفسة من كثير من المواقف و المشاكل التى قد تؤدي إلي عدم تحقيق الصحة النفسية

اذا أحببنا أنفسنا بطريقة صحيحة بدون مغالة سوف نحب من حولنا . فحبنا لأنفسنا يساعدنا أن نحب من حولنا ، وأن نقيم علاقات معتدلة مع الآخرين بطريقة موضوعية ،
اذا استطعت أن تحب نفسك بصورة صحيحة سوف تستطيع أن تتعامل مع كل الضغوط التى تواجهك فى حياتك
فليس من المنطق أن شخصا ما لا يحب نفسه يستطيع أن يحب الآخرين

والسؤال هنا هل نحن نحب أنفسنا بالطريقه الصحيحه و كيف نتأكد من ذلك ؟
هناك من لا يعرف كيف يحب نفسه أو يعطيها قيمتها الفعلية .فعندما تواجهنا الصعوبات فى علاقاتنا بالآخرين ونصمم على استمرار هذه العلاقات سواء عاطفية أو حتى صداقة ،عندما نعطى ونقدم تضحيات فى غير موضعها و لاشخاص لا يستحقون هذه التضحيات فذلك هو عدم حب النفس ان تعطى أو تضحى لمن لا يستحق قيمة عدم حب النفس ، حب ذاتك أكثر من اى شخص .يعود على أن يكون العطاء والتضحية متبادلة .نشعر بقيمتنا من خلال أعيننا نحن وليس من خلال أعين من حولنا.

فالزوجة التى تحب نفسها وتقدرها حق قدرها تستطيع عمل توازن داخل حياتها ، والام التى تحب نفسها وتقديرها تستطيع أن تعطى أبنائها وتقيم سلوكهم وتخرج جيلا غير اتكالى أو مضطرب نفسى .حب الذات هو نوع انانية ولكن مرغوبة ومستحبة ،اذا لم استطع حب ذاتى وتقديرها لن اجد من يحبنى أو يقدرنى.

كل انسان يبحث عن جميع المشاعرالإنسانية الجميلة
الحب والإخاء ،الانسانية ،الود ،العطف .ولكن إذا لم تستطع تقديم مساعدة نفسك لن يساعدك أحد .

الصداقة شئ مهم جدا فى حياة كل فرد ،لكن افضل انواع الصداقة أن تصادق نفسك ،ان تصاحبها أن تتقبل ذاتك ،انتقد نفسك ولكن بدون جلد للذات ،او تفخيم أو غرور ، صداقتك لذاتك تسهل عليك كثير من الأمور ،تعود أن تحكى معها أن تتفهم لحظات انكسارها وتحتويها ،وتتفهم لحظات نجاحاتها وتحتفى بها .الحياة لا تمشى على وتيرة واحدة ،يوم حلو وويوم مر ،لكى يمر المر يجب أن تحظى بصحبة جميلة وليس هناك اجمل من صحبة نفسك صحبة طيبة ،السلام والطمأنينة التصالح مع الذات ،تقبلها ،محاولة إصلاحها وتجميلها بكل الصفات الجميلة

شعورك أن ذاتك يستحق الحب والتقدير هو أول الطريق للوصول إلى الراحة ،وان من يريد أن يرحل من عالم فليرحل ولن يكون هناك ندم علية أو حزن ،شعورك باستحقاقيتك الحب يساعدك على الوقوف أمام اى أزمة أو مشكلة ،نعم وأول خطوة هى أن تحب نفسك وتقديرها يخلق حولك هالة من النور والحماية تحميك من اى مشاعر سلبية سواء من داخلية بداخلك أو خارجية من المحيطين

المستحق الاول لحبك هى نفسك ،لو احببتها حقا صحت كل علاقاتك بمن حولك
نعم هى انانية ولكنها مشروعة .

قد يعجبك ايضا