الرئيسية / آراء ومقالات وحوارات / .همس القلم: وسيبقي يوم 25 عيدآ للشرطة ولا عزاء لرعاع يناي (بقلم سحر حنفي)
سحر حفني .

.همس القلم: وسيبقي يوم 25 عيدآ للشرطة ولا عزاء لرعاع يناي (بقلم سحر حنفي)

‎وسيبقي يوم 25 عيدآ للشرطة ولا عزاء لرعاع يناير… 

همس القلم بقلم سحر حنفي

 

سنوات تسع مضت على الذكرى الأليمة لأحداث يناير الغوغائية المصاحبة لعاصفة الربيع

العربي التي هبت على المنطقة العربية والقت بظلالها على مصر التي كادت ان تسقط

في فخ تلك المؤامرة الدولية الكبرى على منطقة الشرق الأوسط والتي لم تكن بربيع

لكنها كانت الخريف الذي تساقطت معه أوراق الدول العربية الواحدة تلو الأخرى ونجت

منه مصر بفضل الله ويقظة رجال قواتنا المسلحة البواسل وتضحيات رجال الشرطة

الأوفياء ووعي الشعب الذي سرعان مااكتشف حقيقة المؤامرة ولم يسمح لها بأن تستمر

أو تنال من آساس الدولة وأركانها وإن كانت قد نالت من الكثير من مقدراتها خاصة

خلال السنة السوداء التي أعتلي فيها أعضاء الجماعة الإرهابية سدة الحكم في ليلة

حالكة الظلام من تاريخ مصر ، وإن كان هذا الربيع المزعوم لم تخمد نيرانه بعد ومازالت

رياحَه العاتية تقصف ببعض الدول دول المنطقة وخاصة ليبيا التي تمثل عمقآ

استراتيجيآ لمصر وهو مايؤكد أن المؤامرة على مصر مازالت مستمرة فمازالت الأيادي

المشبوهة تعبث في الداخل والخارج للنيل من مصر وهاهم المأجورين وخونة الوطن

مازالوا يروجون لفكرة الاضطراب والبلبلة ولكن بأرتداء ثوب جديد يحاولون فيه

التنصل من علاقتهم بالجماعة الإرهابية ب هشتاجات شتائم وكشف لفضائح الإخوان

معتقدين حسب خطتهم الهبلة اننا سنقتنع انهم غير محسوبين على الاخوان وأنهم

شباب ثوري طاهر ومعارضين محترمين شرفاء، محاولات فاشلة منهم من أجل الحشد

حولهم لإحياء واعادة مامضى ولكن بآسلوب جديد. ولكن لايشبه اليوم البارحة فاللعبة

انكشفت من زمان ولن تنطلي على الشعب لعبتهم المكشوفة ف عقارب الساعة لن تعود

للوراء ولا ثقة في من باعوا أنفسهم للشيطان وتأمروا على الوطن لا ثقة في احد هتف

ولو مرة واحدة بسقوط جيشك يامصر ولن يسمح الشعب لاحد بهدم مكتسباته التي

حققها على مدار السنوات الماضية منذ ثورة التصحيح في 30/6 هذا وان كان الشعب

قد تعلم الدرس ولن ينصاع لاي دعوات تحريضية الا انه علينا أن ندرك ان معركة صناعة

الوعي لدي المواطن تحتاج للاستمرار والإصرار من الاعلام بكشف الحقائق من أجل

مواجهة الدعاية الاجرامية الكاذبة من تتار الجماعة الارهابية ومن يمولها فعندما تسطع

شمس الحقائق تتلاشى الاكاذيب فالمعركة مازالت مستمرة وتحتاج لإعلام واعي

مستنير يتصدي للدفاع عن القضايا الوطنية بالحقائق والمعلومات والفهم الواعي لما تمر

به البلاد من تحديات سواء داخليآ من أذناب الجماعة الإرهابية او خارجيا من المهووس

العثمانلي وصراعاته المريضة في ليبيا.

ومادمنا في مقام استدعاء لأحداث يناير 2011 فعلينا ان نؤكد ان يوم 25 هو عيدآ

للشرطة فقط مهما حاول المغيبون والخونة التحايل على الذكري. فألف تحية لرجال

الشرطة في يوم عيدهم وسلام على أرواح شهدائنا الأبرار من رجال الشرطة الذين

قدموا أرواحهم ودماءهم فداء لتراب الوطن والحفاظ عليه من من الأيادي الغادرة

المأجورة..

وكل عام وشرطتنا المصرية بألف خير و لا عزاء لرعاع يناير……

شاهد أيضاً

برنامج إذاعى مميز للغة العربية

محافظه الدقهليه مدينه العلم والعلماء المنصوره برنامج إذاعى مميز للغة العربية تقرير / مها صبري …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *