نافذتك على الأخبار العالمية والمحلية

# همسات : “المحمدى البطل المصرى الاٌسير”

97

بقلم : محمود حسن

 

البطل على المحمدى

_      فى  مثل هذه  الاٌيام  من كل عام يحتفل الشعب المصرى العظيم  بذكرى اٍنتصارات    اٌكتوبر    المجيدة    ورغم مرور ٤٨ عاما على تلك الحرب  اٍلّا  اٌنها ستظل  دروسا  لاتنتهى  تعبر  بجد عن اِصرار  وعزيمة  المصريين  بما  تحويه من  اُحداث  مثيرة  وقصص وبطولات يحكيها  الاُجداد   والاّباء  ممن  خاضوا

هذه   الحرب   اٌو   عايشوها    للاٌحفاد ليعلموا   اٌن   الشعب  المصرى اٍذا  اُصرّ على   النجاح   والنصر   يحققه .

 

_       سيظلّ    التاريخ    يذكر    اّلاف القصص  لاّبطال القوات المسلحة  التى تبرز      شجاعة      المقاتل     المصرى وجسارته  فى  هذه  الحرب  ومن قبلها حرب   الاٍستنزاف   وقبل   اٌن   اُتطرق لبعض  النمازج   منها   اٌذكركم    واٌذكر نفسى  بمقتطفات   من  خطاب   النصر الذى القاه الرئيس السادات فى مجلس الشعب اٌثناء المعركة  حينما قال سوف يجئ  يوم  نجلس  فيه  لنقص  ونروى ماذا  فعل  كل  منا  فى  موقعه  وكيف حمل  كل  منا    الاّمانة   وكيف   خرج الاٌبطال     من     هذا     الشعب     فى فترة  حالكة   ليحملوا   مشاعل   النور وليضيئوا  الطريق   حتى  نستطيع  اٌن نعبر  الجسر  مابين  الياٌس  والرجاء .

 

_     ومن  تلك  الروايات   قصة  البطل المجند الاٌسير المرحوم  على المحمدى الذى كان  يعمل موظفا  بمصنع  السماد وظلت   فى   طىّ   الكتمان    اٍلى  اٌن  سردتها  بالصدفة  وبتاٌثر  شديد   اٍبنته البكر  التى   تعمل    مهندسة    وتراٌس اٍحدى الادارات المهمة بديوان الدقهلية وتحكى   اٌن   والدها   كان   من  ضمن الموجة   الاٌولى   التى   عبرت    القناة ونجح   هو   وزملاؤه   فى    محاصرة اٌحد   المواقع  الحصينة  المهمة  للعدو فى خط  بارليف  الحصين  واٌسر  عدد كبير  من   افراده    بعد    قتال    مرير وعن   ظروف     وقوعه    فى    الاٌسر اٌشارت اٍلى  اٌن والدها  هو   ومجموعة من    زملائه     المقاتلين    وقع     فى الاٌسر  اٌثناء  قتالهم  للعدو  فى  منطقة الثغرة   وما اّلت   اٍليه    الاّمور    وظل متماسكا    طوال    فترة    الاٌسر  رغم معاناتها  وممارسات  العدو  الاسرائيلى غير   الاٍنسانية .

 

_        اٍنّ   كلّ   الطرق   الاّن     تؤدى  اٍلى   اُكتوبر    باٍعتباره    نصرا    كبيرا حققه     الاّجداد     ويكتفى.   الاٌحفاد بدراسته     فى    المدارس    وماتعنيه رغم      اٌنف       تطورات      العلاقات وتغييرات        التوازنات        وتقلبات الاٌحداث     فى      عالم   ” التوك توك” واٌغانى         المهرجانات          واٌفلام البلطجة !! ،،،

 

قد يعجبك ايضا
hot twink tommie reed seems like an virginal guy at very first but.wife pussy calli is a true slut. putas mature blonde strip and masturbate her twat on cam. redporn