نافذتك على الأخبار العالمية والمحلية

نهي حمزة تكتب يا ذا السيف

60

الأديبه الكاتبه د. نهى حـمــزه
تقدم قصيدة يا ذا السيف

التى استحقت عنها لقب : شاعر العرب من الشيخه نوال الصباح

أنا فى أيأم الجوى يخذلنى الهدى
أتسول العشق مع رجع الصدى
يسمع الليل منى أنين ونـواح
تتسع للصرخـات أجـواء ومـدى
صوت تـهدج وتـخدر بالـمزاح
يخبو نجم الليل ولم يأتى الصباح
وما سكتت منى أنات الجـوى
تتحسر الأيام فى صدرى والعمر إنتهى
وسوق العشق بلا خيام فى العراء
أواه يا قلب من سهمه لم تسلم
أأصابك صمم ! ولما الكلام مغمم
أم أنك بعذاباتى مترف ومنعم
أواه يا قلب مستخار بالوفاء
يجتبيك الناهشون وقت الانحناء
إلى المجهول أستبق الليل إستباقا
أختصر العمر من العمر إحتراقا
والقلب مسحول ما بين لهف وخوف
ماذا يفعل الأعزل
ما بين سن رمح ونصل سيف
يا أيها السياف أنا لا أخاف
أنا يا قاتلى مقتول إشتياقا
وهذا السيف إغمده عنى بعيدا
مازلت أرتجف كفاك فالجسد قتيلا
إنتهت كل معاركنا الحبيبه
وتبقى لك بين الحنايا
فى الخفايا ..
شيئا قليلا
تتوشح كبرياء وبك علوا وقديرا
أصغرت قلبى فبات منك فقيرا
كم صرخت للعقل أن يتركنى وشأنى
فأذهبت أنت العقل منى
وأحللت دمى إحتفاءا بعيد لم ينتظرنى
إحتفى يا قرة العين وإنتشى لا تستحى
لكنى أرجوك إخرج منى
من شرايينى وأنينى ..
من فرحتى المجهوله انزعنى
وغب عنى لا تراودنى ولا تبقى شيئا
لم بعد بين العقل والقلب خفيا

قد يعجبك ايضا