نافذتك على الأخبار العالمية والمحلية

نساء بلا مأوي

24

نساء بلا مأوي

(بعنوان) قدر ومكتوب

بقلمي صبرين الحاوي

عزيزي القاريء اليوم نتحدث عن قصة جديدة من نساء بلا مأوي وبطلة قصتنا اليوم تزوجت من احدي أقاربها وكان أكبر منها وسبق له الزواج وتوفيت زوجته الأولي دون أن تنجب
الأطفال وحيث تقدم لبطلة قصتنا اليوم رفضت وبشده
ولاكن كل مايقوله الرجال نافذ وحيث مرت سنوات بعد زوجهما ولن يرزقهم الله الاطفال ذهب بها إلي
الأطباء كي تجري فحوص طبية وخضعت للعلاج هي وزوجها
وفشلو كل الفشل في إنجاب طفل ولكن الزوج قال ساتزوج
فتاة أصغر منها كي تنجب لي أطفال وكثرت
المشجرات بين الزوجين حتي قررت الزوجة الطلاق لعدم اهتمام الزوج بها حتي في المأوي والغذاء والكساء وعدم الحياة الكريمة واصبح كل مايشغل الزوج هو إن يبحث عن زوجة اخري ويقول بأن زوجته هي سبب عدم
الإنجاب وقد اجري لها فحوص طبية وعمليات جراحية من أجل الإنجاب ولكن للأسف لافائدة
ولذلك قررت أن أتزوج عليها
…………………
فهنا عزيزي القاريء
لن تجد الزوجة سوي الطلاق كي تخرج من هذه الدوامة
وحين طلبت الطلاق لن يعطيها حقوقها وقبلت إن لا تأخذ منه شيء مقابل حريتها وعادة إلي منزل اهلها
وقالت سأكتفي بهذا القدر من عالم الرجال وفوضت
امري إلي الله واربي أبناء أخواتي وكأنهم ابنائي
ولكن اشاء القدر إن يتقدم لهارجل له قدره واحترامه في المجتمع ولكن لديه طفلين انفصلت عنه زوجته وتزوجت رجل اخروتركت له الطفلين
وحيث علم بأن بطلة قصتنا طلقت من زوجها لعدم
الإنجاب تقدم لخطبتها وقال لها أطفالي تركتهم من انجبتهم
فمن اليوم اصبحو أبنائك
وتزوجته وكان الطفلين ينادونها أمي
وبعد مرور عدة أشهر قد أراد الله لها إن تنجب طفل صغير
كي يكون اخاهم الثالث
فهذه إرادة الخالق سبحانه وتعالي
اما عن زوجها السابق كان يتزوج امرأة تلو الآخرين
ولن ينجب طفل واحد فاضاع كل مالديه في الزواج بهذه والطلاق لهذه
وبطلة قصتنا اليوم تركت كل حقوقها مقابل حريتها
وفوضت أمرها إلي الخالق سبحانه وتعالي وقد عوضها الله كل الخير لانها قد صبرت وتركت كل شيء لزوجها السابق
كي تملك حريتها وتترك المذلة والإهانة
فإن لم تفعل ذالك كانت ستظل بلا مأوي وبلا حياة كريمة
وبلا زوج صالح وبلا أطفال
من نساء بلا مأوي
بقلمي صبرين الحاوي

قد يعجبك ايضا