نافذتك على الأخبار العالمية والمحلية

نائب المنصورة وحيد فودة اٌحد اٌبطال ثورة ٣٠ يونيو

90

بقلم : محمود حسن

_  جاءت  ثورة ٣٠  يونيو  لتبنى  وطنا وتصحح   مسارا   وتفتح   اًفاق  الحلم والاُمل  اُمام  ملايين  المصريين  الذين خرجوا  عن بكرة  اُبيهم  ضدّ  سماسرة الاْوطان   وسارقى  الاُحلام   ليستردوا مصر  الحرة  وكان  فى  مقدمة  هؤلاء نائب  المنصورة   فى   مجلس  النواب وحيد  فودة   عن   محافظة   الدقهلية التى كانت فى طليعة المحافظات التى فجرت  الشرارة  الاولى   لتلك  الثورة  الخالدة .

_  النائب  وحيد فودة  كادر وطنى منذ نعومة  اٌظافره  فهو سليل  عائلة فودة اٌعرق عائلات الدقهلية ذلك الاسم الذى يحمل اٌمانة خدمة اٌبناء الدقهلية عامة والمنصورة   خاصة   على  مدى  نصف قرن  بدءا   من  الراحل  العظيم  عميد نواب    مصر   وامتد   لاٌخوته   الحاج صفوت اٌدام الله فى عمره وصولا للاٌخ الاٌصغر  النائب  الحالى  لم  يعرف  فى حياته  سوى العمل العام كما له  اُنشطة اجتماعية متعددة كما اُنه يتولى رئاسة اُكثر من   جمعية  خيرية  وعلى  راسها جمعية  الشبان  المسلمين .

 

_     وحيد  فودة  له  اُنشطة  سياسية متعددة   فهو   عضو   بارز   فى  حزب مستقبل  وطن  واٌحد  قادة “حملة كلنا معاك” من  اُجل  مصر  فى  الاٍنتخابات الرئاسية  ٢٠١٨  ولعب  دورا   بارزا  فى حث  الناخبين  للاٍدلاء  باُصواتهم  على التعديلات  الدستورية  فضلا عن دوره الواضح فى تبنى اٌكثر من  قضية تمس حياة  المواطنين   تحت   قبة   مجلس النواب   واستحق   اٍطلاق   المواطنين عليه لقب “نمبر وان”  بعد حصوله على اٌعلى  الاصوات فى  جميع  الاٍنتخابات التى  خاضها  واَخرها   مجلس  النواب حيث  جاء  ترتيبه  رقم (١)  فى  كشف المرشحين.

_  النائب  وحيد فودة  عبر عن سعادته بما تحقق من اٍنجازات على اُرض مصر طوال السنوات الثمانية الفائتة من عمر الثورة موضحا اُن الشعب يعيش حاليا جنى  ثمار   الاٍصلاح  الاٍقتصادى  الذى بداُه  الرئيس  السيسى  والذى  اٍنعكس بالخير  على  المصريين  جميعا  خاصة على   سبيل   المثال  لا الحصر   شبكة الطرق  والكبارى  العملاقة  والعديد من المبادرات    الرئاسية    وفى   مقدمتها “حياة  كريمة “لتطوير  الريف  المصرى بتكلفة  تصل الى ٥٠٠ مليار جنيه والتى جاءت  بمثابة  طوق نجاة  لاٌهالينا فى القرى والنجوع كما تم تشييد عدة مدن صناعية واعدة ساهمة فى توفير فرص عمل للشباب  والاُهم  نجاح  الدولة فى اٍستعادة الاٌمن والاُمان  فى ربوع البلاد كما عادت  مصر  لمكانتها  الدولية  فى وقت قياسى كدولة لها وضعها فى حلَ القضايا المختلفة مما اٍنعكس بالاٍيجاب على الاٍستثمار والسياحة وتاُمين العمق الاستراتيجى.

_    البرلمانى النشط  وحيد فودة  يرى ضرورة   القضاء  على   الفوضى   التى يشهدها الشارع المصرى وتكلف  الدولة فاتورة  كبيرة  وتعكر  حياة  المواطنين وتسىء  لسمعة مصر دوليا  مثل ‏ضياع الرصيف   واحتلال  الشوارع  وتشويها وانتشار  المتسولين  والسُياس وأطفال الشوارع   وأيضاً  القمامة  التى  تتزايد يومياً   ‏ومكبرات   الصوت  والضوضاء المزعجة         وانتشار       التوك  توك والتروسيكلات فى الميادين  والشوارع الرئيسية    و‏انتشار    مراكز    الدروس الخصوصية وصالات الألعاب الرياضية فى  العقارات  السكنية   وعودة  الباعة الجائلين  مرة أخرى أكثر شراسة بدون أى تنظيم.

_   النائب وحيد فودة  يرى اُن  ‏الإدارة المحلية   هى   واجهة   الحكومة   فى الشارع  وذراعها  التنفيذية  وإذا  صلح حالها   انتهت   معظم  المشكلات  التى يعانى منها الشعب ‏بسبب تستر بعضهم على الفساد  مقابل  الرشوة  مؤكدا  أن الانضباط  غير  مكلف  ولا  يحتاج  إلى موارد   وإمكانيات   بقدر  حاجته   إلى رجال    مخلصين   ولم    ينس    نائب البرلمان  فى  ختام   حواره   اٌن  يقدم التهانى  والتبريكات    للشعب  المصرى والقيادة   السياسية    بهذه    المناسبة الخالدة .
وللحديث بقية ،،،

قد يعجبك ايضا