نافذتك على الأخبار العالمية والمحلية

مصدر بجهاز المحاسبات : لا اتهامات لادارة صيد المنصورة والتقرير مجرد ملاحظات عادية !!

296

بقلم :  محمود  حسن

 

_       اٌكد   مصدر   مسئول  بالجهاز المركزى    للمحاسبات    اٌن     تقرير الفحص   السنوى   لمستندات   نادى الصيد بالمنصورة لهذا العام والاٌعوام السابقة   من عمر    مجلس   الادارة الحالى لا يتضمن اٌى  اتهامات بشبهة اهدار المال العام لاٌى مسئول بالنادى لكونها    مجرد    ملاحظات    عادية يراجعها النادى ويصوبها ويرد  عليها قانونا كما هو معتاد سنويا شاٌنه فى ذلك  شاٌن  كافة   الاٌندية   والهيئات الحكومية الاٌخرى الخاضعة  لمراقبة الجهاز المحاسبى .

_         من  جانبه  اٌكد  محمد  علام المدير التنفيذى اٌن مانشر عن النادى مؤخرا لااٌساس له من الصحة مشيرا ان نادى الصيد منذ  اشهاره  يتعرض لحملات  تشهير  ممنهجة  من جانب بعض    الاٌفراد    الماٌجورين    الذين يحركهم   بعض   اٌصحاب   المصالح الخاصة    ممن    يمتلكون    اٌراضى مجاورة  لموقع  النادى  الفريد   على نيل  طلخا  المجاور  لكبرى  الجامعة بهدف الضغط على الادارة لبيع اٌرض النادى   المشتراه   باٌموال   الاٌعضاء خاصة   بعد   عمل   توسعة   ومنزل للكبرى من ناحية  طلخا مما  اٌتاحت للنادى   مدخل   خاص   دون   سائر القطع الاٌخرى المجاورة  التى غطتها نزلة التوسعة  نفسها وهو الاٌمر الذى ترفضه    ادارة    النادى    نهائيا  بل اٌبدت  استعدادها  لشراء  اٌى   قطعة مجاورة يرغب اٌصحابها فى بيعها .

_      من ناحية  اٌخرى  تطمئن ادارة النادى  كافة  الاْعضاء   على  سلامة جميع الاجراءات التى تتخذها للسير قدما  فى  استخراج  ترخيص  البناء الذى  اٌوشك  على   الانتهاء   ووصل لمرحلته   النهائية  وهو  الامر   الذى استغرق  سنوات   طويلة  على  غير ارادة     النادى     واٌعضائه    بسبب البروقراطية       والروتين      القاتل والايادى  المرتعشة   داخل   دواوين الحكومة واضطرت ادارة النادى معه لخوض  “مارثون”  طويل من  الجهد والتعب   فى   صمت   وصبر  داخل عشرة جهات حكومية للحصول على موافقاتها      المطلوبة     لاستخراج رخصة    البناء    ،وتشييد  المنشاَت  وتحقيق   حلم    الاٌعضاء   واٌسرهم بالاستمتاع   بموقع  ناديهم   الفريد  والوحيد الذى  يمتلك  اٌرضه  ملكية خاصة على شاطئ  نيل المنصورة.

_       ومن  المؤكد سيعرض مجلس الادارة    وبالمستندات     ملاحظات جهاز المحاسبات الواردة فى تقريره ورده   عليها   على    الاٌعضاء   فى  اجتماع الجمعية  العمومية  العادية   القادم  بكل  شفافية  كعادته  دائما  وقد    سبق    للمجلس   اٌن     تقدم طواعية  بطلب    لاٌكثر    من   جهة  رقابية    والادارية   للتفتيش   على  اٌعمال  النادى   لاٌنه    بالطبع   ليس  على راٌسهم   “بطحة” خشون   منها   كما يقول المثل الشعبى الشهير !! ،،

قد يعجبك ايضا