نافذتك على الأخبار العالمية والمحلية

مستقبل الاستثمارالعقاري

26

مستقبل الاستثمار العقاري

بقلم : اشرف عمر
المنصورة

مع بدايه عام ٢٠٢١ وانتشار فيروس كورونا الذي اصاب العالم اجمع بالشلل التام وادخله في حاله كساد عام ونقص في السيوله الماليه وتغيير في نمط تفكير المستثمرين

وحسب التقارير الاقتصاديه الصادره من المنظمات الدوليه فان العالم لن يتعافي اقتصاديا قبل عام ٢٠٣٠

وان هناك تغيير تام في المشهد الاقتصادي العالمي وشكل الاستثمار وتداول حركه الاموال

ولذلك فان كل هذه المعطيات قد أثرت علي حركه التداول العقاري العالمي وهبوط مستوي التعامل فيه ،لذلك ستجد ان حركه التداول العقاري محدوده للغايه

وان الهيئات والمؤسسات العالميه حسب المنشور في مجله فوربس العالميه تعتبر ان الاستثمار في العقار اصبح ورقه غير رابحه ويحتاج الي الترقب والتفكير الجيد قبل الدخول في ايه صفقات عقاريه جديده

حيث ان العقار قد تاثر كثيرا لعده اسباب منها انعدام التخطيط و الزيادات الغير مبررة في قيمته وقله السيوله عند الكثير ،وكذلك تاثير فيروس كورونا والدخول في حاله كساد عالمي والاجراءات الحكوميه وغيره من المعطيات الاخري التي اثرت علي حركه النشاط العقاري ،
وتحول نمط شكل الاستثمار بفضل كورونا. وقله الحركه بين الدول ،كل هذه الاسباب وغيرها ادت الي احجام الكثير عن الاسثتثمار العقاري

لذلك فان المشهد اصبح يسوده الضبابيه والعزوف من الكثير علي الدخول في هذا النشاط الذي توقفت الحركه فيه تماما

ولكن ماهو الوقت المناسب للشراء هل هو الان ام بعد فتره

المعطيات العالميه والحاله الاقتصاديه للناس والمسثمرين تؤكد ان الشراء الان هو مكسب للمستثمر وخساره للمشتري

لان انخفاض قيمه العقار في الوقت الراهن غير جاذبه او مشجعه لان سببها الرئيسي هو قله السيوله في يد المستثمرين وزياده التزاماتهم

كما ان المستقبل والظروف الاقتصاديه تشيران الي انخفاض كبير سيحدث في قيمه العقار لو ظل الوضع الاقتصادي العالمي علي هذا الحال لانه لن يستطيع احد الصمود اكثر من ذلك

الاستثمار العقاري اصبح مشكله كبيره وعبء بسبب الركود الذي يعاني منه الكثير

حيث انه قد التهم اموال الكثير من الناس وادخلهم في حاله شبه افلاس بسبب انعدام الحركه في التداول العقاري وانعدام الطلب عليه وزياده المعروض

ولذلك فان العقار سيشهد انخفاض كبير في قيمته خلال السنوات القادمه بسبب نقص السيوله لدي الكثير من الناس وبطء الطلب عليه ، ولن يكون المستقبل العقاري للبناء والتمليك كما يعتقد البعض

وانما المستقبل المحدود هو للايجارات المؤقته بسبب صعوبه الحاله الاقتصاديه لدي الكثير ، وانسحاب كثير من المستثمرين العقاريين في المرحله القادمه بسبب الاعباء التي اثقلت كاهل العقارات والكساد الاقتصادي

والله الموفق،،،،،،

قد يعجبك ايضا