نافذتك على الأخبار العالمية والمحلية

.لا يكتمل إيمانك إلا إذا بحثت بداخلك عن هذا الشئ !!!!

.

 

بقلم : هانى المكاوى

في هذا الزمان الذى ساد فيه سوء الظن وسوء الفهم تشتد الحاجة إلى مواساة الناس

والتخفيف عنهم وتطييب خاطرهم لأن أصحاب القلوب المنكسرة كثيرون، نظراً لشدة

الظلم الإجتماعي في هذا الزمان، وفساد ذمم الناس وإختلاف نواياهم، ففي مجتمعاتنا

ترى أن هذه معلقة لا هي زوجة ولا هي مطلقة، وهذه أرملة، وذاك مسكين، وهذا يتيم،

والآخر عليه ديون وغم وهم، وهذا لا يجد جامعة، وذاك لا يجد وظيفة، وهذا لا يجد

زوجة، أو لا يجد زواجاً، وذاك مريض والآخر مبتلى … والهموم كثيرة.

 

وتطييب الخاطر لا يحتاج إلى كثير جهد ولا كبير طاقة فربما يكفي البعض كلمة من

ذكر، أو دعاء، أو موعظة، وربما يحتاج الآخر لمساعدة، وينقص ذاك جاه، وينتظر البعض

قضاء حاجة، ويكتفي البعض الآخر بابتسامة، فعلينا أن نجتهد بإدخال الفرح والسرور

إلى قلوب إخواننا ولا نبخل على أنفسنا، فالصدقة والخير وجبر الخاطر نفعه يعود إليك.

 

وجبر الخواطر خلق إسلامي عظيم يدل على سمو نفس وعظمة قلب وسلامة صدر

ورجاحة عقل، يجبر المسلم فيه نفوسآ كسرت وقلوباً فطرت وأجساماً أرهقت وأشخاص

أرواح أحبابهم أزهقت، فما أجمل هذه العبادة وما أعظم أثرها أحسنوا الظن ولاترهقوا

القلوب فرب كلمه خبيثه أظلمت الدنيا وكلمه طيبه أضاءت الكون كله

فقال سبحانه: {أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا

فِي السَّمَاءِ . تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا ۗ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ .

وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِن قَرَارٍ}

قد يعجبك ايضا