نافذتك على الأخبار العالمية والمحلية

# كلمتين وقلب : “رفقا بنى اَدم” !!

61

بقلم : سماح المحمدى

_         طيلة    سنوات   مضت    كنت اٌشاهد   العديد   من  الأفلام   الأجنبية التى   تروى   عن   قصص  الحب  بين البشر   والحيوانات   وتنوعت   الدراما الى   أن  وصلت   إلى  افلام   مدبلجة وكرتونية   تسرد   قصصا    للحيوانات والمعانى   الجميلة   التى   تحس    بها من   خلال    مشاهدتك   لهذه   الاٌفلام ومع   مرور  الوقت  كبرت   لكنى  كان عندى حاجز خوف من القطط والكلاب بالرغم  من تعاطفى  معها  وفى الدراما
فكم  من  الروايات   التي   كتبت   عن وفاء  تلك  الحيوانات  مع  اٌصحابها.

 

_    شاهدت   قصة  وفاء  نادر  يجمع   بين  اٍنسان  وكلب   وهى   مستوحاة من   قصة   حقيقية   باحدى   البلدات الامريكية   عندما  وجد  بطل  الحكاية كلبا  صغيرا   رباه   معه   وأسرته   الى أن   صار   يمشى   خلفه  فى  كل  مرة يغادر     فيها      الى     عمله     ببلدة  اٌخرى  ويقف   ينتظره    أمام   شريط   قطار   السكة   الحديد    عند   عودته   وفى  اٍحدى     المرَات     لم      يعود   هذا الإنسان   وظل   الكلب    ينتظره   ولا   يريد   العودة    للمنزل   وحاول   الكل أن   يتولى   تربية   هذا   الكلب   خلفا  عن   صاحبه  الذي  توفى .

_  ظل  الكلب   طيلة    سبع    سنوات  ينتظر   صاحبه    فى    نفس    ميعاد  رجوعه   واكتسب    تعاطف    الجميع   وكتبت    اٍحدى     الصحف   المحلية   عن   ذلك   الوفاء   النادر    من    هذا   الحيوان    لصديقه    إلى   أن    مات   الكلب   كما   جسدت   الدراما  الكثير   من القصص  والروايات   التى   تلفت   اٍنتباهك    للعلاقة    الروحانية    بين   البشر   والحيوانات .

_     من   خمسة   أشهر   طلبت   منى اٍبنتى   شهد   اٌن   تأتى   بقط    عمره  شهرا   من    لدى     اٍحدى   صديقاتها  وكانت    مفاجاٌة    لى    وفى    بداية  الاٌمر   كنت   اْخاف   منه   لكنى  كنت   حريصة  أن  اٌوفر   الطعام   له   ومع    مرور   الاٌيام    أصبحت   اٌلعب     مع القط   كأنه  طفلا   صغيرا  لى  وتعود  على   وجودى   ونشأت    بيننا   قصة  حب  غريبة   كأنى اٌم  له  اٌخاف  عليه  وارجع     من    عملى    اٌحمله   واٌحنو عليه    فقد     وجدت    منه     الحب  والاهتمام   لدرجة    أنه    فى    بعض  الأوقات    التى   اٌكون   فيها   مريضة  يجلس  بجوارى  حزينا  ولا   يفارقنى  وكأنه   يتمني  لى  الشفاء!! .

 

_      تذكرت    وقتها   قصصا    وردت بكتاب   الله   عن   كلب   أهل   الكهف ومن    السنة   الشريفة    الرجل   الذى دخل     الجنة     عندما     سقى    كلبا والمراة    التى   دخلت    النار    عندما حبست    الهرة !!  هذا   يجعلنى   اٌقف أمام   معنى  الرحمة  واٌساٌل  هل   هى مفقودة ؟ اٌم  أنها   تكمن   فى   القلوب وتحتاج   أن   تحيى   مرة   اٌخرى؟ اٍعلمً      اٌن      سؤالك     على    جارك واطمئنانك  على  صديقك  ومساعدتك لكل    من    يحتاج     المساعدة    هى مفتاحك   للرحمة.

_      اٌتذكر    قصة   عن   اٌبى    رحمة الله  عليه  وكان  صاحب   قلبا   مذهر مليء   بالحب   للكل   عندما   سقطت اٍحدى   القطط   داخل    منور    لمنزل خلف     منزلنا      اٌصحابه    مسافرين بالخارج     وظلت     القطة      تصرخ  لعدم  قدرتها   على   الخروج  والحرية فى    بداية   الاٌمر    ظل   اٌبى   يقدم  لها    الطعام    والشراب    من     شباك خلفى  بمنزلنا  لكنه  لاحظ  اٌنها  حزينه فما   كان   منه   وهو  مريض   يتحرك بالكاد   أن    يكلف    أشخاصا    لتنزل   داخل   المنور  لتخرج   القطة !!

_      هذه   هى  الرحمة   فمن لا يرحم لا يرحم   دعنا   نفتح   بستان  القلوب ونزرع     الحب     والحنان    والرحمه بيننا   فحن  الان   على   الارض  وغدا تحتها     فترجع      لنا    ثمرات    هذا الحنان    بين    يدى     الله      فشكرا قطتى   الصغيرة   لحبك   لى  واٌعاننى الله   أن   أكون   لك   رحمة   فى عالم يحتاج   الى  العطف …..دعنا     نغسل قلوبنا   بالحب    والعطاء .

# الناشر : محمود حسن#

قد يعجبك ايضا