نافذتك على الأخبار العالمية والمحلية

# كلمتين وقلب : الدعاء مفتاح النجاة !!

141

 

بقلم : سماح المحمدى

 

_    أحسست   أن   الدنيا   تضيق  واٌن معظم   الناس   تعيش   وفقا  لقوانيهم الخاصة    فأدركت    أنه     ليس     لى سوى   الله     وبحثت    كيف    اٌعيش بكل   هذا    الحزن ؟    فرجعت     اٍلى كلمات    الله    حينما     ناداه       نبيه موسى    عليه   السلام   “حسبى   الله ونعم    الوكيل”   ولهذا،   اٌشعر   براحة كبيرة   وأن   الله    يعلم    بما   يضيق به    صدرى    ويطمئن   قلبى   بكلماته التامة .

_      صغرت   الدنيا   اٌمامى    وذهبت اٌبحث   بداخلى  عن   مفهوم   السعادة ومنها   الرضا    فوجدت   أن    التخلى عن   المرغوب  هو   المطلوب   لاُعيش حياتى     التى     لن     اٌمنح     غيرها فقد    راهن   الجميع    على    اٍنهزامى أمامهم    فانهمرت   دموعى  أمام   كل ما يمرَ    بى   واٌحسست   أن   التخلى أصبح     فرضا    على   نفسى    لانجو بصحتى   وما   تبقى   لى    من   العمر فقد  اٌصابنى  المرض   لفترات    كثيرة واكتشفت   أن    اٌسرتى    وقلة    من  اٌحبابى   هم   الذين     يحترقون   من اٌجلى   واٌن   ما اٍحترقت    من   أجلهم يشعلون    الحطب     لتموت    نفسى  بداخلى   وهنا    أفقت    من  غيبوبتى على     كلمات     ربى     اٌنى    مغلوب فانتصر .

 

_       بحثت     فى    صندوق    قلبى   وأخرجت  منه   الكثير  والكثير    من   الاٌشياء    التى     أثقلته      واٌوجعته  فعاد     القلب     ليدق     مرة     اٌخرى فناجيت    ربى     السلامة      والنجاة فهذه    دنيا     نعيشها     وإذا    ذادت مرارتها    فان   حلوها    يجعلنا   نكمل حياتنا     ونتذكر     أن    الله     يدافع عن    الذين   آمنوا  .

 

_     دعنا   نتعظ    من   قصة    سيدنا يوسف    وأبيه    يعقوب    وجبر   الله لهما    لتظهر    براءة     يوسف    ويرد البصر    لاٌبيه . . حقا   أن   الله   سميع عليم    بما   فى   الصدور  .  .  فتحلى بالخير   حتى  واٍن  اتحرمت   من  كل شىء  فحتما   سيصطع   نور   الشمس بعد    عتمة    الليل  ،،،

ولك  موعد  مع  السعادة .. ولقاء   اَخر مع   جبر    الخواطر .

قد يعجبك ايضا