نافذتك على الأخبار العالمية والمحلية

كلمتين وقلب  ( الحب بالكرامة!! )

123

بقلم : سماح المحمدى

سمعت اغنية للفنان الكبير هاني شاكر بصوت الفنان الرائع تامر حسني “نسيانك صعب اكيد ملوش غير حل وحيد”…… هنا فكرت أننا قد يمر علينا يوم من الايام يأتي ويرحل ويأتي غيره… مارا بسجل حياتنا الذي يقل بانتقاص عمرنا يوما بعد يوم ….

اين ذهبت سعادتنا…..اين نجد سكينة القلب؟…هل نشعر بالغربة احيانا بين من حولنا….؟؟ أسئله تهاجم تفكيرنا……وتجعلنا نفكر بحزن لفقدان احساسا نابعا من لحظة نجد الكل أطيافا …. يأتون ويرحلون ….!!

..الاسوء انك قد تفارقك. رغبة الاستمرار. فى الحياة…… فاقدا طعمها …. تنسي الاحساس بكل شىء حتي لو كان رائعا…أنها الغربة!!!!

نعم ممكن وأنت بين اهلك واصدقاء أن تشعر بالغربة … عندما تفقد حبك والذي كنت تحيا من أجله ….. تفقد القدرة علي ارجاع ساعة من الماضي لتراه……..حتي ولو علمت أنها اخر مرة ستراه فيها…….!!!

لكن كنت تريدها أن تكون ذكري تحفر بقلبك…..لكن الموت المفاجئ الانسحاب المفاجيء…..كلاهما موت….الاول يموت بدون ارادة والثانى يكون بارداة من تحبه….لكنه فكر أن ينسحب…..ويترككوحدك !! هل فكرت لماذا حدث ذلك؟

….قد تأتي اجابات كثيرة…ومنها اجابة عقلك يرفضها وهنا يشاطره قلبك بالإحساس انك ترفض الاجابة ….. وتظل حبيس فكرة أنه قد يعود….. وأن عاد.. كيف سيكون؟ من تعود الفراق مرة…سيفارقك الف مرة !!…كيف تأمن له بعد أن تسبب بالمك وذبحك أمامه ولم يرحم دموعك التي غسلت وجهه

راجيا له أن يبق ؟ هل هذا كان حبا؟ لا أنه انتقام عندما يفكر طرف أن يذبح الطرف الثاني بدون مبرر لمجرد أنه قد فكر أن هذا لم يعد مناسبا لمشواره ……وأنه يحتاج لشخصيات اخري …تكمل معه مراحل من حياته بأداء يحتاجه لفترات قادمة ….. تجد نفسك وقتها أمام موت داخلي بقلبك الذي يرتعش خوفا من. هذه اللحظة….. ووقتها تقول انك تكره الحب …لانه انتحار لمن يحب بصدق…. أو لمن كان صادق المشاعر فى عالم كله مزيف!!!……أنها صفعة مؤلمة لكنها جاءت فى وقتها لكى تفوف…. وتقف لحظة وتقول لنفسك انك بداخلك حب كبير …وايضا بداخلك كرامة اكبر.

 

الحب ثقة وطاعة لكن تحت مظلة اسمها الكرامة ….. لا تتنازل عن كرامتك تحت اي مسميات………فهي ليست ملكك لتفرط فيها …….انها ذاتك وقيمتك انت …. وتقدير الغير لك من احترامك لها وعدم أهانتها !!

 

عندما تحب وتجد من أحببته يتجاهل

يتجاهلك ….ويعلم انك تتألم وتموت أمامه …..اعلم انك وقعت داخل سرداب معتم …. تحسس طريقك بهدوء داخله حتي لا تموت وتخرج منه ……….أنه الم الفراق…….لكنك لو اتبعت خطواتك بهدوء وسكينة

ستتحرر وتخرج منه لا اقول سليما لكنك ستعيش ومع الوقت ستشفي لكن ببعض الندبات بقلبك….لتتذكر انك قد احببت بصدق .. وذبحت من حبيبك بكل قسوة….وترك تموت!!!! ……لكنك قاومت ولم تمت وعدت مرة اخري للحياة…..وقتها لن اقول لك انك معافي تماما لكنك بمرحلة الاستشفاء الاستشفاء……..لان الحب ادمان يحتاج لعلاج مستمر ..!!

 

هنا تقف امام نفسك لتفاجأ انك مازلت حيا…..لكن لا لا يجب ان تضحك علي قلبك..فمازالت به غرفة لن يسكنها احد من بعده !…. اتركها خالية……… لتذكرك دائما أنها السرداب الذى خرجت منه !!!

 

هنا لن اقول لك لا تحب مرة اخرى…. لكن انصحك ان تبحث عن من يحبك اولا ويتعب ليصل لحبك….لانك استنفذت طاقتك مع اول حب .. ولم يتبق شيئا لاي حب اخر…!!!

 

امامك وقت كاف لتدريب نفسك علي التعود انك قد يفارقك الكل توقع ذلك ….فهذه المرة لن تتألم لانك قد تعلمت الدرس ودفعت سابقا ثمن حبك وتضحياتك!!

 

حتما الحب الثاني سيكون بعقلك اولا ثم قلبك من بعده… لأن قلبك بات ضعيفا ليقف فى مقدمة صفوف المشاعر………..وفى حاجة أن يتحصن وراء عقلك…… لكى تكسب تلك الجولة!!

 

لا تحمل حبك الثاني الم الحب الاول فليس ذنبه

…..امنحه تجربة جديدة ….. . لكن باستراتيجية اعقل واهدأ ….عقل ثم قلب وليس العكس، ولاتكسر قلب أحد لتنتقم من غيره فيه……….كن فارسا حتي فى حبك فهو ليس انتقام انما حب جديد يريد أن يرفرف وليس ذنبه أنه سقط بمطار تحطمت به اجنحة مشاعر سابقة …… ابتسم واخبر نفسك أنه ما زال امامك أيام وأيام لتعيشها حتي ولو كنت وحيدا ……وحدتك افضل من أن تشعر بغربة وانت بين الناس ……..فالاول وحده بارادتك ….. والثاني وحده قد فرض عليك !!!

…..اذا ضاقت بك الحياة فكن كالغطاس ….البس بدلتك وجهز ادواتك وانزل فى أعماق البحر لتري مخلوقات اخري مع جهاز تنفس………….وقتها ستصعد تاركا كل همومك بقاع البحر ….تنفس مرة اخري ولكن بدون جهاز تنفس …..أنه انت ولكن انسان جديد…..يحب نفسك الاول من حبه بكرامه…..وليس ضعف…..سياتي من يكسب قلبك ……. حتما قادم لك مع السعادة التي حرمت منها…… لاتحزن علي دموعك التي سقطت….. فكم من أغصان سقطت من أشجار لياتي مكانها أغصان مثمرة قوية يوما اخر مع ابتسامة اخري.

قد يعجبك ايضا