الرئيسية / آراء ومقالات وحوارات / قصة قصيرة  ( الستر )  بسن قلم / حسين الجندي 

قصة قصيرة  ( الستر )  بسن قلم / حسين الجندي 

 

أثناء جلوسه في سيارته ليستريح قليلا من عناء العمل

وجده يعبر الشارع الواسع المكتظ بالسيارات… 

رآه لا يأبه بها… 

وكأنه لايراها… 

عبر بنجاح… 

لم تهتز له شعره… 

هو رجل تجاوز الستينيات بقليل… 

لكن لاتبدو عليه آثار العجز بشكل واضح… 

وصل إلى حيث يجلس في المقعد الأمامي… 

بدون سابق معرفة أعطاه ورقه بها اسم دواء… 

طلب منه شراءه من الصيدلية المجاورة… 

لم يكن مع اسم الدواء أي مال!

قرر أن يشتريه له بدون مقابل… 

عاد إليه سريعا ومد يده إليه بالدواء… 

ولكنه لم يتناوله!!! 

انتظر برهة… 

ولكنه لم يفعل! 

يا حاج :

الدوااااء! 

رآه يمد يده في الهواء بلا اهتداء! 

أمسك بيده وأعطاه الدواء… 

وقد أدرك للتو أنه ذو عين عمياء! دمعة ساخنة نزلت من قلبه جرت على خده… 

شرد للحظات… 

أيُعْقَل أن يتركه أهله ينزل هكذا بلا رفيق؟! 

وقبل أن يفيق… 

شكره الرجل وانطلق عابرا للطريق! 

لم يستجب أبدا لمعاونة صديق! 

سار خُفْيَة خلفه ليعرف قصته… 

وصل الرجل… 

وجد أهله جميعا في البيت! 

وجدهم أجسادا بلا قلوب!!! 

لم يهتم به أحد!!! 

عُدْ يا ابني… 

أشعر بك خلفي… 

أشعر بأنفاسك الحارَّات تلاحقني وتخاف عليَّ… 

لن يُضَيِّعَني الله أبدا…

قبَّل يديه المرتعشتين…

ودَّعه… 

وانصرف… 

سمعه يدعو له:

اللهم ارزقه الستر… 

ركب سيارته وانطلق وهو ينفجر باكيا… 

وفجأة! 

شَقَّت سيارة مسرعة الطريق على عكس الاتجاه… 

أصبحت على بُعْد أمتار منه! 

انتظر جميع المارة حدوث تصادم رهيييب لن ينجو منه أحد من ركاب السيارتين! 

أمَّا هو فلم تهتز له شعرة! 

بل ابتسم وهو يواجه مصيره… 

وكله يقين بأنه سينجو!!! 

ويتردد في أسماعه دعوة الرجل:

اللهم ارزقه الستر… 

________________________

#بسن_القلم 🖋️

#حسين_الجندي

شاهد أيضاً

أميرة عمر :-ثورة 23 يوليو 1952 خطت تاريخ وطن بأكمله

كتبت /يوسف ابو العمدة  تعد ثورة 23 يوليو بقيادة الزعيم جمال عبد الناصر من أهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *