نافذتك على الأخبار العالمية والمحلية

فيرس كورونا يتمدد في الضفة.. ومطالبات بتأجيل الانتخابات

55

فيرس كورونا يتمدد في الضفة.. ومطالبات بتأجيل الانتخابات”

يارا المصري

يشعر سكان الضفة الغربية بالقلق من الارتفاع المستمر في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الطوابير الطويلة التي تشكلت في مراكز التطعيم تتعرض لانتقادات شديدة.

قال مسؤول بوزارة الصحة الفلسطينية ، إن الوزارة ستوصي بتأجيل انتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني بسبب الارتفاع الدراماتيكي في عدد حالات الإصابة بفيروس كوفيد -19 والقلق من الانتشار السريع للوباء.

 

كانت قد أعلنت الحكومة الفلسطينية في وقت سابق عن تمديد الإغلاق الشامل المفروض في جميع المحافظات، على خلفية ارتفاع غير مسبوق في وتيرة تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأكد المتحدث باسم الحكومة إبراهيم ملحم استمرار الاجتماع الذي عقده رئيس الوزراء محمد إشتية مع المحافظين بمشاركة وزيرة الصحة مي الكيلة.

 

وتقرر إغلاق جميع المدارس ورياض الأطفال مع الإبقاء على طلبة التوجيهي بالتعليم الوجاهي طيلة الفترة المذكورة، مع إغلاق جميع الجامعات والمعاهد بمختلف مستوياتها مع السماح لبعض الإداريين العاملين فيها بالوصول إليها لمقتضيات الضرورة.

 

ويقضي القرار الجديد بمنع الحركة والتنقل والانتقال بين المحافظات كافة اعتبارا من يوم الاثنين باستثناء الطواقم الطبية، بالإضافة إلى منع تنقلات المواطنين ووسائل النقل بكافة أنواعها بالكامل في المدن والبلدات والقرى والمخيمات.

 

كما فرضت الحكومة الحظر الصارم خلال فترة الإغلاق على إقامة الأعراس أو إحياء الحفلات إقامة بيوت العزاء أو المهرجانات أو التجمعات أو المناسبات في عموم الأراضي الفلسطينية.

 

وفي وقت سابق حذرت وزارة الصحة الفلسطينية من أن وتيرة تفشي كورونا في فلسطين بلغت مستوى غير مسبوق، مع وصول نسبة الإشغال في المستشفيات ومراكز علاج الفيروس إلى 100%.

 

وسجلت الوزارة خلال آخر 24 ساعة 27 وفاة جديدة و1587 إصابة بـ”كوفيد-19″ في الضفة الغربية، بالإضافة إلى 197 إصابة في قطاع غزة، وصفر وفيات.

وانطلق بالكاد برنامج تطعيم في الضفة الغربية، التي يعتبرها المجتمع الدولي أراضٍ محتلة، وقطاع غزة، التي يسكنها نحو خمسة ملايين شخص.

 

ومنذ أوائل فبراير/ شباط الماضي، سُجل ارتفاع حاد في أعداد الإصابات، وفرضت السلطات إغلاقاً لمدة خمسة أيام في جميع أنحاء الضفة الغربية اعتباراً من 15 مارس/ آذار.

 

وتُظهر بيانات منظمة الصحة العالمية تسجيل ما يزيد على 236 ألف حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، وأكثر من 2500 حالة وفاة حتى الآن بين الفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة والقدس الشرقية.

 

وتقول وزارة الصحة الفلسطينية، التي تعمل في الضفة الغربية، إنها أبرمت صفقات مع أربع شركات تعهدت بتوفير لقاحات تكفي 70 بالمئة من السكان.

 

فيما بقي الوضع غامضًا حول مدى إمكانية إجراء انتخابات من عدمها، حيث أن الوباء ينتشر ليس في الضفة الغربية فقط، بل وغزة أيضًا، لذلك فإقامة الانتخابات قد يسوء الوضع أكثر من ذلك ويساعد على زيادة المصابين، لذلك فالرؤية الصحية ترى بأن تأجيل الانتخابات التشريعية هو أمر لا بد منه.

قد يعجبك ايضا