الرئيسية / آراء ومقالات وحوارات / فيديو  عمرو وردة والفشل في إدارة الأزمات!! 

فيديو  عمرو وردة والفشل في إدارة الأزمات!! 

همس القلم      بقلم سحر حنفي

أيام قليلة كانت فاصلة مابين قرار استبعاد عمرو وردة عن صفوف المنتخب ومابين

التراجع عن القرار وأعادته مرة أخرى لمعسكر الفراعنة لكنها كشفت عن أزمة حقيقية في

سوء الإدارة في اتحاد الكرة وقصر الرؤية والتخبط والفشل في إدارة الأزمات وكأننا

لانتعلم من أخطائنا ابدا فحالة الأرتباك والتوتر التي سادت داخل معسكر المنتخب

لرفضهم لقرار استبعاد زميلهم وردة ومابين تويتات رافضة لهذا القرار  و اجتماعات

متواصلة بين لاعبي المنتخب واتحاد الكرة والتي ادت في النهاية للأنصياع لرغبة لاعبي

المنتخب والعفو عن وردة وأعادته لمعسكر الفريق تكشف لنا الازمة عن  إدارة عقيمة

الفكر داخل اتحاد الكرة، ونحن هنا لسنا بصدد الدفاع عن وردة فما حدث منه أمر مشين

ويجب أن يكون له عقاب لأنه لايليق بلاعب مشهور يمثل منتخب مصر أن يعرض نفسه

لمثل هذا الموقف ولكن اختيار التوقيت للعقاب فن لاتجيده الا الإدارة الناجحة والتي

من مهامها الأساسية توفير المناخ النفسي المناسب لأعضاء المنتخب في مهمته وبعدها

يكون العقاب خاصة أن الخطأ الذي صدر عن عمرو هو خطأ شخصي لايتعلق بأدائه في

الملعب او بالمنتخب،  الم تتساءل الإدارة الموقرة في اتحاد الكرة لماذا نشر  الفيديو في

هذا التوقيت بالذات والمنتخب في مهمة وطنية ألم تنتبه إدارة اتحاد الكرة لحملة

التشويه الممنهجة التي يتعرض لها المنتخب منذ بداية فعاليات بطولة الأمم الأفريقية

إذ انه يتعرض لحملة تشكيك وتشويه في قدراته وادائه بهدف كسر الروح المعنوية له

بتلقيبه بفريق  المتحرشين بدلا من فريق الساجدين  لخفض حماسه وإحباطه فى هذه

الفترة الحرجة وهو في مهمة رسمية و قومية وكان يجب على اتحاد الكرة ان يدرك هذه

الأمور ويكون خلف فريقه برفع روحه المعنوية وتوفير كل سبل الدعم النفسي له وليس

بث المشاكل والمهاترات وتشتيت فكره في حوارات كان يمكن أن تؤجل لما بعد انتهاء

فعاليات كأس الأمم الأفريقية ألم نتعلم الدرس  من الأخطاء التي حدثت أثناء

المونديال في كأس العالم حين كانت البعثة المصاحبة للمنتخب ليست على قدر

المسئولية أيضا حين سمحت بتحويل فندق إقامة اعضاء المنتخب لصالة أفراح

واحتفالات وهرج و مرج  والسماح للفنانين و المعجبين ورجال الأعمال بحضور تدريبات

الفريق واضاعة وقتهم بالتصوير معهم و اللقاءات والأحاديث مما كان له الأثر السلبي

عليهم والذي كان من نتيجته خروجنا بصورة مخزية من كأس العالم الا يدرك اتحاد

الكرة ان  المنتخب في مهمة رسمية وكان يجب توفير كل سبل الراحة الذهنية والفكرية

له  وابعاده عن أي مشاكل ليبدع ويركز في مهمته الرئيسية فكان يجب  على إدارة اتحاد

الكرة ان تكون الحصن المنيع الذي يحمي لاعبيه ويدافع عنهم خاصة في ظل الحرب

النفسية التي يتعرض لها المنتخب من اهل الشر الذين يريدون تشويه كل حدث جميل

في مصر  فلو كان عمرو وردة ورائه جماعة إرهابية تخطط له وتهتفله وتلَمعه مثلما

يحدث مع ابو تريكة لكان الموضوع عدى وانتهى لكن للأسف عمرو وردة ورائه اتحاد

كرة فاشل لايجيد فن إدارة الأزمات ولا اختيار التوقيت المناسب العقاب  ولا فن الحفاظ

على أبنائه واحتوائهم و توجيههم فالقرار ضد عمرو كان يمكن أن يؤثر على مستقبله مع

ناديه اليوناني فلماذا نحطم اللاعب وردة نفسيا ومعنويآ لماذا نقضى على مستقبله من

اجل خطأ بشري  لماذا نجعله يبكي و الملايين  تشاهد دموعه وزملائه في المعسكر

يشتتون نفسيا و فكريا ونضيع وقتهم في اجتماعات مع إدارة الاتحاد من اجل عودة

زميلهم عمرو لمعسكر المنتخب مرة أخرى اي سلوك هذا واي فكر عقيم هذا تبآ لهذا

الأتحاد الفاشل الذي يجب إقالته فورا لأنه يعبر عن الفشل الإداري في أسوأ صوره.  أما

الذين ارتدوا ثوب الفضيلة  واستلوا سكاكينهم على وردة وتسابقوا على ذبحه فتقول

لهم اتقوا الله َوراجعوا أنفسكم واخطاءكم قبل ان تعلقوا له المشانق ومن كان منكم بلا

خطيئة فليرجمه بحجر ، ف علينا ان نحذر الحرب النفسية علي منتخب مصر والا ننزلق

الي مايسعي اليه أهل الشر لتدمير المنتخب..

شجعوا فريق مصر.  مصر اولا واخيرا.

شاهد أيضاً

همس القلم ( ااه يابلد معاندة نفسها يا كل حاجة وعكسها!! ) بقلم سحر حنفي

ااه يابلد معاندة نفسها يا كل حاجة وعكسها!! ______________________ همس القلم بقلم سحر حنفي مبرووك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *