نافذتك على الأخبار العالمية والمحلية

# فنجان قهوة : “طيارة الهليكوبتر” !!

411

 

بقلم : سماح  المحمدى

_       خرجت    كعادتى   اٍلي   الكافيه لاٌشرب   فنجان   قهوتى   قبل   ذهابى لعملي   وجلست   بمكاني  المعتاد  وإذ بى   اٌشاهد   من  نافذة  الكافيه  طفلا بصحبة  والده   ويحمل  حقيبة وتظهر عليه      مظاهر      التعب      والضعف واستحوذ      شكل       الطفل      على تفكيرى     وبعد    اٌن    دخلا   الكافيه  طلبا    من   النادل   كوبا    من   المياه وعصيرا    ولاحظت     تعلق      عيون الطفل    بلعبة    معلقة    على   حائط  الكافيه   على   شكل   طائرة   هلوكبتر وهنا   سمعت  والد  الطفل  وهو  يؤكد لابنه   باٌن  الله   سيشفيه   من  مرضه وهيصبح   طيارا   يوما  ما   لكنه ظل  صامتا     وهو     ينظر     مرة    اٌخرى للطائرة    المعلقهة !! فاٌحسست  وقتها بأن   الاب   يعتصر  من   الاُلم    لحالة ابنه    وهو     يسبح     بمخيلته     مع أحلامه   بأن   يصبح   طيارا .

_    ناديت   صديقى  صاحب  الكافيه  وطلبت      منه    أن      أشترى     منه الطائرة   المعلقة  علي   جدار   الكافيه وتعجب   من   طلبى   وسألنى     لماذا اٌريدها     الان ؟     وعندما      أخبرته   بالحوار    الذى    سمعته    بين   الأب وابنه    تاٌثر    جدا    وسارع     بانزال لعبة   الطائرة     التى    تزين    حائط  الكافيه   وقدمها   للطفل   هدية   منه  ليمنحه   السعادة   بوصفه  اٌول  طفل   يدخل   الكافيه   اليوم   الذى  يواكب ذكرى   مناسبة   عزيزة   لديهم  وكانت من   حظه     فشعر    الطفل    بسعادة بالغة    وهو    يخرج    من      الكافيه بصحبة     والده     وبعدها      أخبرنى صديقى  صاحب   الكافيه   بأن  فرحة الطفل    بالهدية   كفيلة   أن   تساعده على    مقاومة    مرضه     جميلا    أن نكون    رحماءا    ولدينا   اٍنسانية  بمن نقابلهم     فى. حياتنا .

_         خرجت    من     الكافيه    وانا يتملكنى   شعورا    رائعا    باننى  لست صنما       لكنى       انسانة      وذهبت لعملى    واٌنا    اٌبتسم      للكل      لعل اٍبتسامتى      تشفى        كثيرا      من الاحزان    داخل    قلوب   لا   تستطيع أن   تتكلم.

…ولنا موعدا مع فنجان قهوه اَخر،،،،

 

قد يعجبك ايضا