نافذتك على الأخبار العالمية والمحلية

غيمه الحب العاكره

42

بقلمي #
خالد الدسوقي

العنوان : غيمه الحب العاكره

في احدى الايام اثناء سيرى
في الطريق صباحا في قريتى شاهدت الابخره تتصاعد من فوهات المصانع العملاقه ذات التخصص الزراعى فى الاسمده تلك الابخره كادت وكأنها التحمت بعوادم السيارات العابرة امامى على الطريق مشكله سحابه سوداء كبيره أشبه فى ظلمتها العاتمه بالغيوم القاتمه اللون تلك السحابه السوداء اخذت في الاتساع والانتشار أكثر وأكثر مغيمه بظلها القاتم مفسده بياض السماء الصافي البديع كافساد الحليب عند امتزاجه بالماء فغير مذاقه وصفوه وخصائصه كذلك هى الحياه الزوجيه التى قد يعكر صفوها أمورا تفسد هذه الحياه البهيجه كالسحابه السوداء التي تعمم على إطار هذه الحياه الزوجيه لتفسدها متجسده باشخاصا في الحياه فإذا بي أثناء سيرى اشاهد مشاجره جمعت أطرافها بين امراه و زوجه أحد اولادها كانت المراه تتحدث بطريقه تعنيفيه قويه ذات ألفاظا شديده اللهجه لزوجه احد أولادها وثم اخذت تتحدث انها لم تكن تريد هذا الزواج فلقد تزوج ولدها من تلك المراه التى كانت من مدينه مغايره للمدينه التى يسكونون بها وعاداتها وتقاليدها تختلف عنهم كثيرا حيث كانت تريد أن تكون زوجه لولدها متشابهه مع بيئتهم واسلوبهم وتقاليدهم تكون من نفس المدينة فتحدثت إلى نفسي قائلا كيف يمكن أن تفكر تلك المراه بهذا الشكل كيف يمكن أن تفكر بهذه الفروقات الصغيرة التى ليس لها معنى فأخذت اجاوب نفسي كيف لا والتاريخ يشهد بأحداثا مماثله فهناك في الهند قديما كان هناك شخصا يدعى باجيراو كان قائدا عسكريا محنكا هندوسيا لايشق له غبار قد خفق قلبه وعقله لفتاه مسلمه تدعى ماستانى عندما أراد الزواج بها تمت مهاجمته من قبل عائلته وخاصه والدته التى أخبرته أنها لاتستطيع قبولها كزوجه لولدها فهى تختلف عن عاداتهم واسلوبهم وتقاليدهم فما كان من الابن أنه لم يأبه لرأى والدته وتمسك بحبه الذى ارشده إليه قلبه فقام بالزواج منها فانجب منها طفلين هذان الطفلان أصبحا إحداهما قائدا عسكريا عظيما والآخر أصبح ملكا عظيما اشتهر بالعدل فقامت والدته ردا على عصيانه لها بأسر ماستانى فعذبت حتى الموت
فلا تخلو هذه الحادثه من وجه شبه فهناك في دوله ألبانيا القديمه كانت هناك فتاه يونانيه تدعى ميترا كولى كانت جميله للغايه احبها وعشقها الملك ليفانتى الذى قام بالزواج منها رغما عن والدته التى عارضت الزواج بشده بحجه ان هذا يخالف البروتوكولات الألبانية التى تنص على زواج الملك من امراه تعود إلى سلالة عريقة وأصيلة فكان رد الوالده على عصيان الملك لها ومخالفته لهذه البروتوكولات ادخل الملكه ميترا كولى بصراع أزلي مع والدة زوجها الملكه كاثرين رغم ذلك انجب منها الملك ليفانتى عده أبناء أبرزهم الملك ماموكا الثانى الذى أصبح ملكا خلفا لابيه بجعله لعصره العصر الذهبي للدوله الالبانيه والسلطانه شمسبير التى تزوجت من السلطان مراد الرابع العثماني وكانت الزوجة القانونيه والمفضله للملك ليفانتى
فرغم اختلاف الزمان والمكان والعصر والتاريخ إلا أن مامرت به ماستانى و ميترا كولى جعلتيهما متشابهات في صراعهما الدائم مع والده الزوج لكتيهما مع ماشاهدته من هذه السيده و زوجه ولدها أثناء سيرى في قريتى .

قد يعجبك ايضا