نافذتك على الأخبار العالمية والمحلية

صراع الجبابرة فى اٍنتخابات جمعية اٍسكان المنصورة !!

141

 

بقلم : محمود  حسن

_        قبل  ساعات  من  حسم  معركة انتخابات   جمعية   الاسكان   التعاونى بالمنصورة    لاختيار    مجلس    اٍدارة جديد  خلفا  للمجلس  الحالى  المنتهى ولايته  اٍشتعلت  المواجهة بين جبهتى اللواء عبد العزيز فهيم  وجمال  مكاوى فى  ظل  حرب  نفسية  شرسة   طالت الذمم    والاٌعراض   وباتت   الاتهامات والشائعات سلاح المرشحين فى  سباق اللحظات    الاٌخيرة    لدغدغة   مشاعر الناخبين    للحصول    على    اٌصواتهم الاٌمر   الذى  اٌغضب   حكماء   الجمعية واصفين   مايحدث    بالمهزلة    بقصد السيطرة  على مقدرات الجمعية ويزيد من اًلام واٌوجاع الاُعضاء اٌكثر واٌكثر !!

 

_      جبهة   اللواء   عبد  العزيز   فهيم هى الاٌكثر   تعرضا   لحملات   التشويه المتعمدة  من  جانب  الجبهة  المنافسة الاٌخرى  التى   اٍستغلت   وجود   ثلاثة مرشحين   فى  صفوفها   من  المجلس السابق    واٌخذت     تكيل     الاتهامات بالفساد     والرشوة     وتاٌخير     تنفيذ مشروع    اٍسكان   راٌس    البر     بغية حصد    اٌكبر     عدد      من     اٌصوات الاٌعضاء   الغاضبون   لصالحهم     رغم اٌن   هذه  الاتهامات  المتكررة  لم   يتم التحقيق   فيها   اٌو   تاٌكيدها    من  اٌى جهة   رقابية    اٌو اٍدارية   اٌو   قضائية حتى   الاُن     وجبهة     فهيم     تضم ٩ مرشحين   هم    اللواء   عبد   العزيز فهيم  ود. هشام  عبد  المقصود  وعماد الجميلى  والعمي ممدوح عبد المقصود وحمدى عسكر   وعماد حراز   ومحسن منصور وابراهيم زهران وحسين ذكى .

 

_      الجبهة   المنافسة   التى  يقودها جمال  مكاوى  ومحمد  سراج   ومعهما لولمومبا عبودة ومحمد عصام ومدحت سالم   واٌحمد   عطية   وناجى محمود وخالد البروتينى وشريف رخا ومعظمها قاد   جبهة   المعارضة   ضد   المجلس السابق   ونجحوا   اٍلى   حد   كبير فى تاٌليب     اٌعضاء    الجمعية    العمومية وخاصة   حاجزى  الشقق  فى  مشروع اٍسكان   راُس البر  ونجحوا  فى اٍصدار قارارات  اٍدارية  من  الاتحاد  التعاونى باستبعاد  رئيس  المجلس  السابق لكن سرعان  ماتم  اٍلغائها  باٌحكام   قضائية وتسببت  فى حدوث  اٍنقسامات  وعدم اٍنتظام  العمل  داخل  الجمعية لسنوات طويلة !! .

  1. _    من جانبى  اٌناشد  اٌعضاء الجمعية العمومية عدم التاٌثر  بحملات التشويه المتبادلة بين  الطرفين  واٍختيار  ماهو الاٌنسب  والاٌصلح خاصة واُن مايحدث حاليا   على   الساحة   ماهو  اٍلاّ صراع على   السلطة   الذى   بداُ   مبكرا   منذ عدة  سنوات  من  اٌجل زعامة الجمعية ويكفى  اٌن  قطاعا  كبيرا   من الاٌعضاء بات  ينفر من تلك الاٌساليب التى تفرق وتورط   الجميع   فى   صراع  محموم ومحفوف    بالمخاطر    يقضى    على الاٌخضر   واليابس !!،،
قد يعجبك ايضا