نافذتك على الأخبار العالمية والمحلية

سلاما سـوريا ..

51

الكاتبه الشاعره د – نهى حمـزه
الى الصامدون فى سوريا الذين آثروا البقاء على أرضهم أثبتوا أنهم متجذرين فى أرضها .. لم تخرجهم حرب مستعره ولا دمار ولا خراب ولا تآمر أشقائهم العرب أو إنحرافات بنى جلدتهم .. هؤلاء هم نتاج الغربله التى تمت فى سوريا لهذا الشعب العريق لترحل القله الساقطه من عيون غربال سوريا وتبقى صفوة الأوفياء الوطنيين , الذين يطفئون نيران الحقد والغل التى طالت مزارع سوريا والمحاصيل الزراعيه وأشجار الزيتون لكل من صمدوا على فى أرضهم لم يغادروها حتى النيران التهمت البيوت وفرق الإطفاء والجيش وقوات الأمن يسابقون الزمن فى محاولة لإخماد النيران التى تنتقل من مكان لمكان بسرعه رهيبه ومخيفه .. أشجار الزيتون التى تحتاج من العمر من 10 : 15 سنه حتى تثمر إحترقت .. سوريا التى كانت الأولى على العالم فى تصدير وإنتاج زيت الزيتون لن تعود كذلك .. وكله بفعل فاعل .. بالفعل قوات الأمن أمسكت بعض الأفراد وجارى معهم التحقيق وستتكشف الأمور
والآن الاهتمام بكشف الغمه وإخماد هذا اللهب الذى يتطاير فى الجو ليحرق قرى بأكملها .. رأيت على شاشات التلفزيون وحدات من الجيش العربي السوري تؤمن خروج الأهالي من قرية بسوت بريف اللاذقية
أول أمس إشتعلت الحرائق فى 180 كيلو وبلغ عدد الحرائق 80 حريق ضخم .. والنيران لا تتوقف الأهالى تبذل مجهود خارق .. صهاريج المياه التى يشرب منها الناس فرغت فى استعمالها فى الأطفاء .. لك الله ياسوريا
سيطفئها الله بكرمه على من صمدوا ( كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله ) إن الثابتون فى أرضهم هم الأنقياء أما من تركوا سوريا هم لعنة الله نسل إبليس من الاخوان الارهابيين .. ستطفأ نيرانك يا سوريا
شهد عدد من المناطق في ريف حمص الغربي حدوث حرائق ضخمة طالت عددا من القرى والمناطق، كقرى مرمريتا والناصرة وعين البارد ومحيطها في وادي الضارة
فرق الإطفاء بالتعاون مع الأهالي تواصل جهودها لإطفاء الحرائق في وادي كفر صنين بمنطقة مشتى الحلو في ريف طرطوس الشرقي .
ستنجو سوريا وستطأ نيرانها ولو أغمض العالم عينيه وصم آذانه الله سيكشف الغمه وسيطفئ نيرانها ولنكن يقنيين من ذلك

قد يعجبك ايضا