نافذتك على الأخبار العالمية والمحلية

سامحينا يانيرة كلنا شركاء في الجريمة !!

294

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

 

همس القلم

بقلم سحر حنفي

 

حين يعلمون أولادنا ان الدين مفيهوش سقوط ونجاح وان إهماله لايؤثر على النتيجة.. يبقى في حاجة غلط! حين تغيب البرامج الدينية الموجهة للشباب المحاصر بكل قبيح وغريب على مجتمعنا يبقى في حاجة غلط!، حين يغيب دور الأهل في مراقبة اي خلل في سلوكيات أولادهم وعدم احتوائهم وعلاجهم نفسيا اذا استدعى الأمر و حين ننظر للعلاج النفسي على أنه وصمة عار ونترك المريض تتفاقم حالته حتى تصل لفكرة الانتحار او القتل يبقى في حاجة غلط!، حين يربي الاهل أولادهم على ثقافة ان يحصل على كل شيئ يريده ويصنعون منه وحشآ كاسرآ يكسر ويدمر بل ويقتل احيانا اذا لم يتحقق له مااراد يبقى في حاجة غلط!، حين نترك أولادنا فريسة للنت الذي صنع من الأقزام أبطال واصاب البعض بالغرور وحاصر اولادنا بكل محاولات التغريب والإباحية يبقى في حاجة غلط!، حين يتخلى الفن عن رسالته في التنوير رالارتقاء بالعقول وتهذيب النفوس ويصبح سببآ في اختلال السلوكيات وفساد الأخلاق وحين يصبح محمد رمضان بكل مايقدمه من قيم ساقطة هو نمبر وان وهو القدوة والمثل للشباب في لغة الحوار واستخدام الأسلحة والسنج والمطاوي ونصنع من عبده موته بطل.. يبقى في حاجة غلط!، حين ينشأ هذا الجيل على مسلسلات خاوية من القيم والرسالة وماهي الا وصلات من الرقص والمخدرات والدعارة والنساء العاريات و لغة حوار متدنية يبقى في حاجة غلط!، حين تصبح الأغاني التي يتداولها الشباب اليوم يقال في كلماتها امك صاحبتي واختك بترقص على مطوتي.. يبقى في حاجة غلط!، حين يخرج علينا أصحاب الأفكار المغلوطة بأن عدم ارتداء الفتاة للحجاب سببآ وذريعة للإعتداء عليها يبقى في حاجة غلط!،

حين يصبح التنمر والتريقة والتقليل من شان الأخرين بكل ماله من آثار نفسية مدمرة امرآ عادي بين الناس يبقى في حاجة غلط!، حين يصبح اللجوء إلى المخدرات من عوامل الرجولة في تفكير بعض الشباب وحين يتحول طالب متفوق دراسيآ وكان من الأوائل الي مدمن يتعاطى المخدرات بل وقاتل أيضا يبقى في حاجة غلط!، ولكن… منتظرين ايه من جيل يتعرض لهذه الثورة على هويته وقيمه وأخلاقه فنحن أمام كارثة في القيم والأخلاق والمبادئ نحن في أزمة تستدعى وقفة للبحث في أسبابها، نحن امام خطر كبير يتعرض له هذا الجيل دول مش مننا مش زينا في حاجة غلط.. ماتت نيرة وسيسجن محمد والفاعل الأصلي حر طليق ينشر سمومه في أفكار شبابنا الفاعل الحقيقي هو المجتمع.. حاكموا المجتمع اولا حاكموا كل من تسبب في الانهيار الاخلاقى الذي وصلنا اليه، نيرة اشرف ومحمد عادل الاثنين ضحايا تراكمات اجتماعية ومفاهيم مغلوطة.. حاسبوا المسؤل عن الانحدار الاخلاقى الذي وصل اليه هذا الجيل ابحثوا عن حلول ازرعوا القيم الصالحة في نفوس أبناءكم قدموا لهم القدوة الحسنة والمثل، أعيدوا للفن دوره في التنوير والإصلاح وتهذيب العقول، قربوا من أولادكم خدوهم في حضنكم احتووهم اسمعوا مشاكلهم لاتتركوهم لعزلتهم وحزنهم علموهم ان عدم تحقيق احد امنياتهم لايعني انتهاء الحياة لاتتركوهم لليأس والوحدة فاليأس بداية الهزيمة النفسية لاتتركوهم ينهزمون بداخلهم علموهم الفضفضة حين تتراكم عليهم الضغوط النفسية! الحقوا ولادكم واحموهم من المؤامرة التي يتعرضون لها على عقلهم وفكرهم وخلق حالة من العنف لديهم ، انقذوهم من مخطط الفوضى الهدامة التي مازالت مستمرة على مصر! الحقوا ولادكم قبل فوات الأوان

و سامحينا يانيرة..

ف كلنا شركاء في اغتيالك… .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قد يعجبك ايضا