سألنى

الشاعر / عطية حسين عبد الجواد

تسألنى : أما زلت تحبنى؟
قلت: ولمن اعيش الحياة
بعد كل هذا العناء
قالت: أما زلت ترانى أجمل النساء
قلت: لمن رسمتُ هذه الصورة
فى قلبى وجميع الارجاء
قالت: الن تنظر لغيرى
قلت:تبا” لجميع النساء
قالت:ألن تبغضنى يوما”
قلت: بل عاشقا” ولهانا مدى الحياة
قالت :واِن مت
قلت:لكِ الفداء
وقصائدَ شعرا” من اجمل
ما فى الرثاء
وحزناُ عميقاً يمزقَ الاشلاء
ووحدةُ ،يطويها اللحد فى القبر سواء
قالت : واٍن هرمتَ
قلت:جلبت لكِ جميع الدواء
من حبا” وعشقا”
وأقصى نفسك ما تتمناه
قالت: ويوم الازفة
قلت: ارجولكِ أحسن جزاء
قالت: صدح وقت النوم
قلت: بل حان وقت اللهو والغناء
قالت:أتراقصنى
قلت: لا اعرف الرقص و لا الرياء
بل سأروى لكِ قصة َ
عن فلاحاً و اميرته الحسناء
قالت:تنفس الصبح
قلت : الى الكد والعناء
لاجلب لكِ الرزق و الكساء
قالت: رويداً
لمُ كل هذا الشقاء
قلت :لم ولن يراحُ
من بداخله عشقاً بلغ منتهاه
قالت:لمن هذه القبلة
قلت لثغرك و ولآجمل شفاه

شاهد أيضاً

جيهان النجار والعزف المنفرد

جيهان النجار والعزف المنفرد كتب على العشرى نادى الادب بقصر ثقافة دكرنس بقيادة صاحبة الابداع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *