نافذتك على الأخبار العالمية والمحلية

د/ ياسر عبد الصبور يكتب: حب الوطن

119

د/ ياسر عبد الصبور يكتب: حب الوطن

 

حب الوطن شيء فطري في قلوبنا خلق معنا منذ وجدنا على هذه الأرض، فالوطن هو المكان الذي نشأنا فيه وترعرعنا في أحضانه. فأفئدتنا ترفرف لمجرد سماع كلمة وطن ، حتى أن المواطن المحب لوطنه مستعد لأن يهب نفسه فدىً للوطن وترابه، والدفاع عنه بكل ما أوتي من قوة.

المواطن الحقيقي هو الذي يجعل حب الوطن يجري في عروقه مع الدماء، .

 

حفنة من تراب الوطن عند كل محب لوطنه تساوي كنوز العالم كلها منذ بدء الخلق وحتَّى فناء العالم.

هواء وطني أجمل من الهواء في كل بقاع الأرض، والتراب فيه عطر كرائحة المسك

نعتز بوطننا جدًا ونكتب اسمه على جبيننا ونرفع هاماتنا اعتزازًا وافتخارًا به. لذا

أتعجب لبعض الأشخاص الذين ينتمون إلى مصر ويهاجمونها من خلال المنابر الإعلامية ووسائل التواصل الاجتماعي ويزيفون الحقائق وكأنهم لايبصرون ولايشاهدون مايحدث على أرض الواقع من إنجازات لاتحصى وتمت فى وقت قصير يقف العقل عنده واقول له كفى ألم تشرب من نيل مصر وتنعم من خيرها فكن داعما مساندا لوطنك ولا تزيف الحقائق التى يبصرها كل مصرى عاشق لوطنه واقول له ‏سلامآ سلامآ عليكى يا بلادي مهما تكالب عليكى الأعداء ذكرك العلى القدير فى الكتاب بقوله إدخلوا مصر ان شاء الله آمنين.

فدمت محفوظة أبد الأبيدين وايضا

 

أتعجب لمن يبث سمومه لهدم الدوله فقلت فى نفسى ألم يرى هؤلاء الأشخاص الإنجاز الغير مسبوق فى كل شبر فى أرض السلام والأمان التى ذكرها العلى القدير فى القرآن مصرنا الحبيبة واقول لمن تسول له نفسه المساس باستقرار الوطن كفى لقد ايقن الشعب ان أن شرطته وجيشه هى الحمى وهى السند وهى الداعم الرئيسي للاستقرار التى تشهده مصر وانا اقول هذه الكلمات ليس من أجل التملق ولكن اقولها بقلم محب لوطنه عاشق لمصر كما أنه من الحين للآخر يطل علينا بعض الأشخاص ويقولون الغلاء الفاحش فى مصر بل تناسوا ان هنالك أزمة عالمية فى كافة دول العالم كما أن جائحة كورونا أثرت على العالم باثره واستطاعت مصر ان تعبر من هذه الازمات بفضل القيادة الرشيدة صاحب الرؤية المستنيرة فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية ورجال الجيش الأوفياء وفى النهاية اختتم مقالى بكلمات الشاعرة المصرية نور عبدالله التى تعبر بكل صدق عن المشاعر الصادقة تجاه الوطن (ما شربتش من نيلها)

غالية بلدنا علينا، وها تفضل في عنينا

ومدام بنحب بلدنا تبقى ها تتغير بإيدنا

إحنا اللي نعليها، بإيدينا نخليها

أجمل لينا ولولادنا مهما العمر يعدي علينا

دور جواك تلقاها هي الصحبة وهي الأهل

عشرة بلدي بتبقى نسيانها ع البال مش سهل

 

د/ ياسر عبد الصبورم استاذ بكلية الزراعة جامعة الأزهر بأسيوط وعضو المنظمة العالمية لخريجي الأزهر فرع أسيوط

 

قد يعجبك ايضا