نافذتك على الأخبار العالمية والمحلية

دكتور جوده عبدالخالق من راعى غنم لوزير

69

بقلم محمد الجوهرى

 

نعم بالفعل لكل مجتهدا نصيب المكافح والطموح هذا هو خطه الطريق الباهر والصحيح لتحقيق الأهداف من الدرجة الأولى ومافوقها ومن خلال معرفتى ولى الشرف منذ سنوات وهذا من فضل الله ونعمه علي،بمعرفتى بصاحب المعالى الاستاذ الدكتور جوده عبدالخالق الذى كان وزيرا التضامن الاجتماعي وايضا كان وزيرا للتموين والتجارة الداخلية وهو أستاذ اقتصاد وعلوم سياسيه جامعة القاهرة حاليا انا كشاب مصرى وافتخر عقلى لن ينسى قصه طموح وكفاح هذا الوزير البسيط المحترم الذى احبه الجميع فهو كان من ريف مصر الجميل وكان راعى غنم ومر بمراحل صعبه فى حياته ورغم ظروف أسرته إلا أنه وصل للقمه نعم من وجهة نظرى كشاب مصرى أرى أنه وصل للقمه لانه وضع مستقبله أمام عينيه وحقق أهدافه منذ نشأته وهو له اهداف نبيلة اعجبنى أيضا فى شخص دكتور جودة عبدالخالق أنه يفتخر بتاريخه وأنه يوم حصوله على المركز الثانى على الثانويه العامه تحدد له لقاء بالرئيس السادات لتكريمه وسرعان استلف دكتور جودة بدله صديقه وكانت ضيقه على جسده ايضا اعجبنى قوله أنه تعلم الاخلاص من الحمار بالريف اعجبت بقول دكتور جودة الذى لن أنساه إذا كنت طالب لابد أن تكون مطلوب التاريخ سيذكر هذا الرجل من سطور من لؤلؤ وليس دهب فقط على كفاحه وتخريج العديد من الطلاب الذين كانوا باقتصاد وعلوم سياسيه ضمنهم وزيرة التضامن الاجتماعي وغيرها

جوده عبدالخالق عالم جليل ومثال مشرف لنا نحن الشباب نتعلم من صبره على تحقيق الأهداف حتى أصبح عالما جليلا مصريا نفتخر به وبوطنيته وندعوا كل الشباب للتعلم من قصة طموح وكفاح دكتور جوده عبدالخالق المثال المشرف الطموح الصبور نسأل الله أن يحفظه بحفظه

 

قد يعجبك ايضا