الرئيسية / آراء ومقالات وحوارات / حكاية كل يوم بقلم.هناء حسن

حكاية كل يوم بقلم.هناء حسن

حكاية كل يوم

بقلم.هناء حسن

ثورة شعب أراد البقاء رفض الفناء 

خالد كالشمس ،صاح بصوت طليق، قوى، أبي ، عريق  يوم ٣٠يونيو ٢٠١٣ فى اعظم مشهد

سجله التاريخ  لاول شعب على الأرض .

 

بعد أحداث ٢٥ يناير ٢٠١١ صور الإخوان للأمريكان أنهم قوة على أرض مصر وبحكم مصر

تمرر جميع الصفقات .

رفض الشعب المصري أن تكون مصر ولاية يحكمها مرشد ، تتحكم  بريطانيا وامريكا  

وكيانات تحت الإنشاء فى قراراته ،كما كانت الخلافة العثمانية من قبل.

رفض المصريين شعب وجيش أن تباع أرض وتاريخ وحضارة مصر فى مزاد لمن يدفع

أعلى ثمن

ثار الشعب عندما شعر بخطر اخونة و هدم  مؤسسات الدولة 

وكان اليوم العظيم لإسقاط حكم المرشد  اسقاط المخطط للاستيلاء على أرض سيناء.

هذا ماحدث بداية الخريف العربى ٢٠١١

 إذا مرت أقدام أخوان صهيون بوطن  احرقوا الأرض ،قتلوا الرجال ،استباحوا النساء

،جندوا الأطفال ،سرقوا ثروات الشعوب ، تغتال أيديهم كل معانى الإنسانية .

 لتفعل أيد الإخوان ماتشاء من خراب ودمار بالأمة، فهذا دليل على الفشل والهزيمة

والحقد والخيانة

واصبح الشاهد شهود على أفعال و إجرام الجماعة منذ نشأتها. 

فى ٣٠ يونيو انتصر شعب مصر على 

 جنود الدجال، الذين سفكوا دماء الأبرياء هنا وهناك ، المنافقين المكفرين المنفرين،

يعادون المؤمنين ويتامرون ضدهم،  الإخوان،داعش،القاعدة…الخ، هؤلاء الذين يظهرون

الإيمان ويبطنون الحقد والكراهية ويفسدون فى الأرض.

  بالإيمان بالله والوطن والعزيمة والتحدى  ياتى النصر من عند الله على أولياء الشيطان

و تتوالى المعارك بأشكال وفكر مختلف 

استيقظ دائماً ، أنهم يمكرون ويتحدثون بلسان عربي .

شاهد أيضاً

قصة قصيرة  ( الستر )  بسن قلم / حسين الجندي 

  أثناء جلوسه في سيارته ليستريح قليلا من عناء العمل وجده يعبر الشارع الواسع المكتظ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *