نافذتك على الأخبار العالمية والمحلية

جبر الخواطر شىء مهم وعند اللة حاجة عظيمة كنت بمر لتفقد حالة الأمن استرعى انتباهى

94

 

هذا الشاب ماسح الاحذية ودار حديث بينى
وبينة وكان أهم شىء حرصت علية عدم وقوف الشاب ويظل جالس بجوار أدوات عملة وذلك نوعا من جبر الخواطر حتى لا يشعر ان يوجد فرق بيننا ويعلم ان دوري لتامينة والشعور بالأمن والأمان وانتهى الحوار وتركتة وتركت أثر طيب بداخلة ان يوجد مسؤل مدير أمن الإسماعيلية تحدث معة واطمأن علية جبر الخواطر الأمن الإنسانى
لواء محمد على حسين مساعد الوزير مدير أمن الإسماعيلية الاسبق

قد يعجبك ايضا