نافذتك على الأخبار العالمية والمحلية

تلك المعارك لا جدوى لها

45

 

بقلم ،،، سامح العزب

قرأت عن تلك المعركه التافهه والتى اشتد جدالها مع تسمية محطة مترو باسم أحد الصحابة الكرام (فاروق الامه) تجددت المعركه رغم أنه من المشهور أن يطلق الاسم بتبعيه جغرافيه أو تاريخيه أو سياسيه او دينيه ولا حرج عندنا في ذلك فاطلاق الاسم للتمييز بين الاماكن وفي الماضي القريب تأسس مترو الانفاق في عهد حكم حسنى مبارك واطلقت الاسماء بالتبعيات السابق ذكرها ولم نتحرج أو نعترض نحن المصريين علي التسميات ك مارى جرجس أو سانت تريزا أو محمد نجيب أو غيرها من الأسماء فكلها تطلق لتبعيه تاريخ أو دين أو حدث سياسي أو موقع جغرافي
ولكن تواتر مدعي الثقافه كالعاده أصحاب الأقلام المفلسه من اقتبسو معلوماتهم من سراب ل إسناد له
ومثلي لا يعتد لأمر دين أو تاريخ الا بإسناد اولا واحيانا نقبل بالشواهد الملموسه
وكتب أحدهم كلمات لن اذكرها حتي لا نستثير العواطف
ولكن نقول أن كاتبها متعصب لايجيد فن الطرح وكلماته تحمل بينها الصحيح والمغلوط
واكرر نحن مصريين وأجدادنا هم القدماء المصريين وكل الأسانيد العلميه تؤكد وتثبت ذلك لأى مبتدئ ولا علاقة لى بالمتصوفين مدعي النسب ل أبناء الجزيرة من الصحابة الكرام وآل البيت ( رغم تشرفنا بالصحابة والتابعين وآل البيت فهم مصابيح أنارت لنا الطريق ) أو غير ذلك مبتغين الرفعة بالكذب والتضليل وبعضهم غير منتسب للإسلام قاصدا فتنة بين الاقباط ( أهل مصر جميعا) ولم تصح في تلك الانساب الا قلة قليلة بمتابعة الانساب أو موازين اعداد الصحابه الذين تشرفت مصر بقدومهم (شاء الكاتب ام أبي)
واننا نحن المصريين لدينا تاريخ زاهر كشمس في رابعة النهار وان اجتمعت الدول في كفه لاتعدل ميزان تاريخ مصرنا
ملخصا /
الأمم تصنف باللغة أو الدين أو العرق أو الأرض
ف تصنيف مصر طبقا ل اللغة عرب
فلا أجد مبررا لتلك الحرب القائمه التى يقودها مثقفين واحيانا جاهلين وتختلط الأمور ببعضها
فنحن احفاد المصريين القدماء ونتحدث العربيه (شاء كاتب الكلمات ام أبي) واللغه التى نتحدث بها عربية خالصة ممزوج بها بعض الكلمات من اللغه المصريه القديمه يعني لما تسمع حد بيقول (مش هنروح) (يا مطره رخى رخى) (امبو) كلمات من اللغه المصريه القديمه
وجاءت الكتب السماويه داعمة ل اللغه العربيه فازدادت عمقا وثباتا في أذهاننا وتعلقت بها قلوب من سبقونا من اجدادنا وكنا علي أثرهم جميعا
(مسلم مصري عربي أفريقي)

قد يعجبك ايضا