الرئيسية / آراء ومقالات وحوارات / .تحيا جمهورية مصر العربية العظمى حكاية كل يوم بقلم.هناء حسن

.تحيا جمهورية مصر العربية العظمى حكاية كل يوم بقلم.هناء حسن

.

تحيا جمهورية مصر العربية العظمى
حكاية كل يوم
بقلم.هناء حسن

إذا أراد العرب الحرية و التقدم والازدهار عليهم بتغيير النظام كلمات تغنى بها اعلام

الخونه والعملاء لبقاء المنطقة فى توتر و عدم استقرار.

تغيير النظام مصطلح استخدام بشكل متكرر صريح قبل غزو العراق إشارة من جورج

بوش الإبن الى نظام صدام حسين مع تصريحات أوروبا بعدم الشعور بالراحة لوجود

هذا الدكتاتور.

بداية مخطط شرق اوسط جديد بأعلام وعمل مخابراتى

ترتيب عملية ضرب مبنى مركز التجارة العالمى11 سبتمبر 2001 ، عملية بامكانيات

تفوق قدرات طالبان ، سقط مايقرب من 3000 ضحية، واللغز ،تغيب عن العمل آلاف

اليهود العاملين بالمبنى فى هذا اليوم .

عرض الخديعة الكبرى

شاهد العالم الحادث على الهواء مباشرا حادث مروع ،سبب قوى مقنع لحشد الرأى العام

الأمريكي والعالمي ضد افغانستان والعراق واعلنت امريكا الحرب على الإرهاب “طالبان”

فى أفغانستان والدولة التى تدعم الإرهاب وبها أسلحة دمار شامل العراق.

الهدف الأول غزو العراق 2003 واستخدم القواعد الأمريكية في تركيا وقطر لشن هجوم

جوى على العراق وفتح ايران وتركيا الطريق البرى لدخول القوات الأمريكية.

ولمليشيات ايران دور كبير على الأرض بعد الهجوم الأمريكى ، باشعال المعارك الطائفية

فريقين سنة وشيعة بالتنسيق مع قطر وتنظيم الإخوان والقاعدة حتى إسقاط الدولة،

كان انتقام وإبادة تحمل حقد صهيونى للعراق لا تغيير نظام حاكم.

وبعد العراق تغير المصطلح من تغيير النظام إلى إسقاط النظام ، دون تحريك جيوش

،دور الاعلام شحن الشعب ضد الدولة و يتحرك ليدمر الدولة ذاتيا

وادارة الشارع من خلال العملاء والجواسيس لاحداث الفوضى واسقاط النظام

والسيطرة على الحكم.

حلق غربان الخريف الامريكى فوق سماء الأمة 2011 وظهر بوضوح دور مثلث الشر

إيران تركيا قطر وتنظيم الاخوان والصفقة مع الأمريكان .

الهدف الثاني سوريا2011 بسيناريو مختلف عن العراق مظاهرات وصور وخدع وفبركة

إعلامية واستخدام صور داعش الوحشية لترويع وتهجير الشعب من الأرض وكم من

العصابات المسلحة لا حصر لها لاستنزاف الجيش العربي السوري، قاموا بتدمير مدن

كاملة وقتل آلاف من أبناء سوريا .

الهدف الثالث مصر وفتح عدة جبهات لاستهداف الدولة المصرية بداية بمحاولات

أحداث الفوضى فى 25 يناير 2011 وتهديد الاستقرار ،ودعم أمريكى ل جماعة الإخوان

للسيطرة على الحكم، إلى بدء مشروع سد النهضة الاثيوبي لمحاصرة مصر مائيا ، مع

العمليات الإرهابية ضد الجيش والشرطه في سيناء

واعلاميا لبث الفتنة والانقسام بين الشعب والجيش،لتصبح الدولة المصرية ضعيفة

يسهل الانقضاض عليها .

إذا رجع العرب لوصية بن جوريون أول رئيس وزراء للكيان المحتل ،وانتبه الجميع للعدو

الخفى الذى يدير المعركة خلف الستار والمستفيد الأول .

من تغيير أنظمة و أضعاف الدول واستنزاف الجيوش وتشريد الشعوب ليبقى القوة

الوحيدة بالمنطقة، وتركع وتستسلم الأمة أمام خيار التطبيع والتصالح .

قال بن جوريون” قوتنا ليست فى سلاحنا النووى ولا ترسانتنا العسكرية،بل فى تدمير

وتفتيت ثلاثة دول كبرى من حولنا العراق سوريا ،مصر الى دويلات متناحرة على أساس

دينية وطائفية ونجاحنا لا يعتمد على ذكاءنا بقدر ما يعتمد على غباء الآخر”

وكان من غباء الآخر الوقوع في فخ غزو الكويت 1990الذى فتح المنطقة أمام القوات

الأمريكية .

المخططان فى سوريا والعراق انجزا الى حد كبير، وتم إفشاله فى مصر بعد رفض

الشعب المصري لجماعة الإخوان وخروج الشعب 2013/6/30 فى أعظم ثورة عرفها

التاريخ ،التى أنقذت مصر والأمة من نفس سيناريو تمزيق العراق وسوريا.

الكيان المحتل يتألم حتى الآن من حرب اكتوبر 1973 حرب العبور والنصر والمجد اعظم

ملحمة عسكرية حطمت كبرياء وغطرسة العدو وحلفائه ،عندما وقف العرب صف واحد

لاسترداد الأرض التى استولى عليها الكيان المحتل في 1967 .

لم ينسى العدو الصهيونى الهزيمة الثقيلة فى 73 ولولا تدخل امريكا لإنقاذه لانتهى

وهلك ،هو غير قادر على المواجهة المباشرة خوفاً من اتحاد الأمة أمامه . فأتى بالخائن

والطامع والمرتزق ليبدأ مخطط تفتيت وتشتيت عقول الشعوب واغراق المنطقة

بالخلافات والصراعات والانقسامات.

استولى على القدس والجولان والضفة الغربية والمعركة مع مصر الان من أجل

الاستيلاء على أرض سيناء واستنزاف الدولة والجيش .

حسم الشعب المصري المعركة مع التنظيم الارهابى فى 2013 وانتهى، وتبقى المعركة

مستمرة مع الكيان المحتل

وبقوة ووحدة الشعب والجيش تنهار محاولات العدو

المجد والخلود لشهداء الوطن الأبرار

حفظ الله مصرنا الحبيبة وجيشنا العظيم الباسل والأمة العربية

شاهد أيضاً

محمود البنا ليس قتيل بل هو شهيد يدافع عن عرض وشرف بنت من بنات بلده

✒ سحر مرغنى محمود البنا ليس قتيل بل هو شهيد يدافع عن عرض وشرف بنت من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *