الرئيسية / اخبار مصرية / . بصيرة ترفض دعاوى حرمان الطلاب ذوى الاعاقات البصرية من دراسة المواد العلمية

. بصيرة ترفض دعاوى حرمان الطلاب ذوى الاعاقات البصرية من دراسة المواد العلمية

بصيرة ترفض دعاوى حرمان الطلاب ذوى الاعاقات البصرية من دراسة المواد العلمية
متابعة : د: اميره الشافعي

اعلن مجلس امناء مؤسسة بصيرة لذوى

الاحتياجات البصرية رفضه القاطع لمطالبة

البعض بحرمان الطلاب ذوى الاعاقات البصرية

من دراسة المواد العلمية تحت دعاوى انهم لا

يستطيعون استيعابها ولن تفيدهم ، موضحا ان

الواقع يؤكد ان ذوى الاعاقات البصرية قادرون

على استيعاب المواد العلمية اذا ما درست لهم

بطرق تناسبهم وان كل دول العالم تدرس

لطلابها من ذوى الاعاقات المختلفة المواد

العلمية وان الكثير من الطلاب من ذوى

الاعاقات البصرية يتفوقون في دراسة المواد

العملية وان ذلك حق لهؤلاء الطلاب كفله

الدستور واقره القانون

واكدت الخبيرة في مجال الاعاقات البصرية

السيدة دعاء مبروك المدير التنفيذى لمؤسسة

بصيرة عضو المجلس القومى للأشخاص ذوى

الاعاقة ان طلب الإحاطة المقدم من النائبة مي

البطران، والذى طالبت فيه بالغاء دراسة الطلاب ذوى الاعاقات البصرية للمواد العلمية بالمرحلة الثانوية، ينقصه الكثير من الحقائق فحق الطالب ان يدرس ما يريد هو حق اصيل للجميع دون تمييز وان كل دول العالم تطبقه وان الحديث عن ان ذوى الاعاقات البصرية لا يمكنهم التخيل فهذه معلومة غير صحيحة على الاطلاق بنيت على ان الجميع يتعلم بصريا في حين ان هناك حواس اخرى يمكن ان يتعلم من خلالها صاحبها
واشارت مبروك الى ان دعاوى ان ذوى الاعاقات البصرية لن يستفيدوا من دراسة المواد العلمية في مرحلة الثانوية العامة كونهم سوف يلتحقون فقط بالكليات النظرية امر مردود عليه فقانون حقوق الاشخاص ذوى الاعاقة الجديد رقم 10 لسنة 2018 اقر حق كل الطلاب في دخول التخصصات الجامعية التى يرغبون في دراستها اذا ما حصلوا على المجموع المؤهل لهذه التخصصات وان اتاحة الكليات العلمية لذوى الاعاقات البصرية حق قانونى وحق دستوى وليس من حق احد فرض العكس
وردا على دعاوى ان دراسة المواد العلمية مجهدة على الطلاب ذوى الاعاقات البصرية ويعانون في دراستها بسبب اعاقتهم اكدت مبروك ان تعريف الاعاقة البصرية الذى اتفق عليه العالم اجمع انها اعاقة لا تؤثر على التحصيل العلمى لصاحبها وهذا قول اكبر خبراء العالم واكبر المؤسسات العاملة في مجال الاعاقة البصرية عالميا فهل نحن غير العالم ، ومشكلتنا في الدمج ليست في عدم قدرة ذوى الاعاقات البصرية على الاستيعاب و لكن فى كيفية شرح المعلومة باستخدام طرق وأدوات مناسبة
وتابعت مبروك : اما عن التفاعل الكيمائى فبالتأكيد ليس الحاسم فيه فقط الالوان فهناك عامل الحرارة والاصوات والرائحة والشخص ذوى الاعاقة البصرية يستطيع بهذه الادوات التعامل بشكل جيد مع التفاعلات الكيمائية وان القليل منها الذى يعتم على اللون نستطيع بسهولة ان نساعده فيها باخباره بتغير اللون الى لون جديد ، اما بالنسبة للرسوم التوضيحية التى لن يستطيع فهمها لعدم رؤيته لها فهناك استخدام واسع الان للرسوم البارزة والنماذج ثلاثية الابعاد وليس ادل على ذلك من ان عميد كلية الاداب جامعة القاهرة خريج قسم الجغرافيا الدكتور محمد العقاد كان فاقد البصر واجاد التعامل مع الخرائط
واوضحت مبروك انها كعاملة في مجال دعم حقوق الاشخاص ذوى الاعاقات البصرية لعقود يؤسفها ان تسمع اليوم لدعوات حرمان الطلاب ذوى الاعاقات البصرية من دراسة المواد العلمية بعد ما حاربت هى والعاملين في المجال والمهتمين وذوى الاعاقات البصرية لسنين حتى ضمن الدستور الحق وكفل القانون تنفيذه وانها ليس عندها ادنى استعداد ان نعود للخلف اربعين سنة في هذا المجال
كانت الدكتورة مي البطران، وكيل لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بمجلس النواب، قد تقدمت بطلب إحاطة موجه للدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، والدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، بشأن الغاء تدريس المواد العلمية للطلاب المكفوفين بالمرحلة الثانوية، كونه يزيد معاناتهم أضعاف مضاعفة، مشيرة إلى أنهم يجدون صعوبة شديدة في دراسة المواد لعلمية والرياضيات من ناحية، وعدم احتياجهم لدراستها في المستقبل ومن ناحية الأخرى عدم توافر المواد بطريقة برايل.

شاهد أيضاً

بوابة الاخبار : الرئيس السيسي يشهد الاحتفال بعيد العلم 

الرئيس السيسي يشهد الاحتفال بعيد العلم  كتب :- ضياء مسلم شهد الرئيس عبد الفتاح السيسي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *