نافذتك على الأخبار العالمية والمحلية

الوطن بين وطني يُقاتل من أجله ، ومعوقات خبيثه لهدمُه .‬ … بقلم : نبيل أبوالياسين

165

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

‫متابعة : هيثم الشريف أي إنسان يُقاتل من أجل وطنه ، ويُحافظ على آمنه وإستقرارُه ،وتقدمة ، ومن أجل قضيه عادله يكون

بطل وطني حقيقي ، ولا يأن ” لـ ” المعوقات الخبيثة التي من شأنها هدم الوطن

من خلال محاربتها لكل وطني يخدم وطنه ،

ومواطنيه .‬

‫ولا شك فيه أن الوعي ، و المعرفة ، والثقافه هم عاملان رئيسيان في تعميق قناعة الدفاع عن الفكرة خاصةً و إن كانت تمثل

في جوهرها ومضمونها قضية وطنية و مصير وطن يُحاك جوانبهُ ، ودواخلهُ بالمؤامرات الخبيثة

فكثيره هي النماذج الوطنية التي لولا ثقافة الوعي بمختلف أنواعه لما أستطاع الوطن إحراز انتصاراتةُعلى أعدائُه. ‬

‫و في حالنا منظمات حقوق الإنسان المصرية الوطنية ، و منذُ سنوات غيبت فكرة التثقيف ، و التعبئة الفكرية ، و شحت معها

ثقافة الأدب ، والآمانه الإنسانية ، والوطنية ،فأضعفت السياقات الخدمية الفردية ، و الجماعية والنتيجه للأسف عزوفاً كبيراً

عن المشاركة المجتمعية الناجزه خاصةً في أوساط الشباب من خلال معوقات خبيثه معدومة الوطنية تندث داخل تلك

الكيانات الوطنية ، والخدمية الناجحه التي غايتها مصلحة الوطن والمواطنين ، وتسعى لتشتيتها من خلال خلافات مصتنعه

لهدمها . ‬

‫وهناك عوامل آخرى ، و هذا بسبب القصور ، والتقصير من جانب الجهات المعنية ، على مختلف أنواعها السيادية منها ،

والآخرى التي من واجبها الوطني المتابعه عن كثب لتلك المعوقات الخبيثه ، وإزالاتها من طريق أي كيان خدمي غايتةُ

مصلحة الوطن ، والمواطنين ، وتتعاون مع كل كيان من الكيانات الخدمية، وتوضح لمنتسبيها وخاصةً الشباب من قانونيةُ

من عدمة لثقل شخصية منتسبيها بالوعي الوطني ،و المعرفي و غرسه في العقل و تنميتةُ ، وخاصةً الشباب منهم ليكونوا

قادرين على مواصلة طريق الكفاح بقناعات راسخة تقوم على أسس معرفية تمكنهم من المشاركة المجتمعية ، و صنع القرار ،

و تمنحهم القدر الكافي للدفاع عن الوطن من أي محاولات خبيثة تريد هدم الوطن ، وهدم أي كيان يساند الوطن في ظل ما

يواجههُ من نكوص ، و إختزال عقول شبابُنا ، ممن أعتلوا المنابر الإعلاميه تحت ما أسماه محلل سياسي ، وغيرها من

المسميات كمهنه أمتهنوها مدفوعة الآجر . ‬

‫في ظل الظروف التي تمر بها البلاد إننا بحاجة ماسة لإعادة إستحضار الثقافة ، والوعي ، والمعرفه ، والوطنية المصبوغة

بالأدب ، والولاء ، للوطن الذي ينتمي إليه ، والإلتفاف حوله ، وإصطفاف وطني مع جيش هذا الوطن ، ورجال الشرطة البواسل‬

في مواجهة المحاولات الخبيثة لتصفيتها ، وطمسها إلى جانب ما نحتاجه أيضاً لمحاربة الآفات الضارة المندثه داخل أي كيان

من الكيانات الخدمية ، وغيرها ، فهم الآفة الآخطر من نوعها تتواجد داخل أجهزة الدولة والمؤسسات الإعلإم ، والصحف ،

والمواقع الإخبارية ، والكيانات الخدمية ” آفة ” التشتُت ،والإحباط ، واليأس ، والشعور بالعجز ، حتى لا تتسلل لأجيالنا ‬

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قد يعجبك ايضا