نافذتك على الأخبار العالمية والمحلية

الكيانات الواهية……..والمال السياسي

138

بقلم مرفت النبوي

من المؤكد أن الممارسة السياسية التى تقوم بها الأحزاب هى صناعة سياسية تحتاج للمال، والإعلام، ومراكز دراسات، وعمليات استقطاب، وبوجود جهاز إداري تنظيمي،لذا فهي تحتاج لكيانات قادرة على صناعتها تلك الكيانات التى يُطلق عليها الاحزاب السياسية، والتى تعمل وفق أجندة وطنية، هدفها ممارسة الديمقراطية وخوض معارك انتخابية للحصول على الأغلبية فى المجالس النيابية، وغيرها من الممارسات التى تخدم هدفها الأسمى وهو الفوز بمجالس البرلمان، وإدارة حكم البلاد.
فالانتخابات ما هى إلا عملية تسويق بهدف الإشهار، وانطلاقا من مستهدف واحد وهو شرائح اجتماعية معينه، ليست بالفقيرة ماديا فقط بل والفقيرة بالمعرفة السياسية بالانتخابات وخبايا الأحزاب، والمؤسسات التي تمولها بعض الأحزاب وتنكر دور الدولة ولا تحتاج في الأساس إلي تمويل حكومي، بل ترضخ لتمويل من نوع خاص، ويطلق عليه “المال السياسي”، وبشقيه : المُسرب من الخارج أو المال الخارجي الأجنبي الذي يمول بعض الأحزاب قد يكون السبب في المفسدة، حيث هذه الأحزاب تكون الأغنى ماليا، وبالتالي تؤثر تأثيرًا معضلًا وتستهدف هؤلاء الفقراء، فالفئة الممولة تكون بمثابة “الخزان الاقتصادي” لدعم تمويل الأطراف والحملة الانتخابية.
والمدقق لموقف الأحزاب منذ اندلاع ثورة 25 يناير 2011 وما بعدها، لم يستشعر وجودًا حقيقيًا لها سوى كونها كانت أحزاب وهمية ليس لها دورًا سياسيًا رغم كوادرها البشرية، ولاوجود لها حيث شهدت الانتخابات تباهي مؤيدي هؤلاء المرشحين بأن نجاحاتهم بسبب أموال مرشحين دون الالتفات إلي دور الحكومة أو الحاجه إليها، وتجاهل الدور الأساسي للناخبين.
وهنا يتسأل الناخب: هل تحسم الانتخابات بالأغلبية للأحزاب التي تضم الأغنى ماليا؟ وأين الدور الفاعل للقيادات؟ وماذا تعمل ؟ وكيف منحت نخبة من الأطراف السياسية آلاف المليارات؟
وهنا فإن محاربة المال السياسي يجب أن يكون بقرار سيادي سياسي لكل فئات المجتمع حتي لا يكون ضحيتها فقراء المال والسياسة. والالتزام بقرارات الهيئة العليا للانتخابات ، ومنها فتح حساب بنكي لكافة المرشحين، بهدف ضبط المال وعدم التلاعب به. كما يجب تقنينها بواقعية، وضمان الحد الأدنى من العدالة بين الأحزاب والمرشحين، والالتزام بالعلاقات التي أوضحها الدستور بين المرشح والناخبين، وتطوير آليات الرقابة علي الانتخابات.

الكيانات وهمية………معضلة للمال السياسي#

قد يعجبك ايضا