نافذتك على الأخبار العالمية والمحلية

الشيطان يعظ

98

بقلم مرفت النبوي
يعتبر الشيطان العدو الأكبر للإنسان ، وكذلك للإسلام، وعدو لكل عبادة تقرب العبد من ربه.
يدخل الشيطان في قلب كل إنسان سواءً أكان مسلماً أو كافراً، ويؤثر تاثيراً كبيرا علي الإنسان البعيد عن ربه وكذلك من كان قلبه خاليا من الإيمان حتي ولو قريب من ربه بالجسد ، يغويه بطريقة الواعظ الأكبر الذي يحبه ويخاف عليه وأن كل توجيهات الشيطان إليه هي التي تنجيه .
وللشيطان وسائل كثيرة يخرج بها بني آدم القليل الإيمان معدوم التفكير لأنه يترك الآخر وهو الشيطان يقوم بالتفكير له ويوعظه بما يتقبله قلبه الضعيف .
قال الله تعالي « قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأُزَيّنَنَّ لَّهُمْ فِي الأَرضِ وَلأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (39) إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ (40) قَالَ هَذَا صِرَاطُ عَلَيَّ مُسْتَقِمٌ (41) إن َّعَباَدِي لَيسَ لَك عَليهِمْ سُلطَنّّ إِلَّاَ مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ (42)» الحجر
وسائل الشيطان في الوعظ والإغواء لبني آدم كثيرة منها: التزين: الشيطان لايأمر الإنسان بالمعاصي والشر بشكل مباشر ، وإنما يزين تلك المعصية بشكل تدريجي وغير مباشر ، فمثلا عندما يسمع الإنسان صوت الأذان في ليلة بارده من ليال الشتاء يغويه في ثوب الواعظ المحب له ، إبق مستريحا في الفراش ، نم فأنت مرهق ومتعب والليلة بارده جداً
تهوين المعصية : يصور الشيطان للضعيف الإيمان أن المعاصي التي قام بها صغيرة جدا مقارنة بغيره من الناس الذين يفعلون المعاصي ، قائلا له: أنت لم تفعل شيئ مقارنة بالكثير فلا يليق بك التوبة لأن ذنبك ليس بالعظيم.
تصعيب التوبة علي الإنسان: بأن يقنعه الشيطان ألا توبة له بعدم قبول الله توبته ، لأنه ليس علي الصراط المستقيم ، كون ذنوبه كبيرة وكثيرة ، فيصبح في حالة متناقضة فلا يَسلمْ ، لأن الشيطان يتمرد علي عقل الإنسان العاقل لعدم قدرة الشيطان علي وقوع إغواء هذا العاقل ذو القلب اللين المليئ بالإيمان حتي ولو لم يكتمل، لأنه يعي كل هذه المتناقضات الشيطانية .
قال: رسول الله صلي الله عليه وسلم « إن الشيطان قال وعزتك يارب لا أبرح أغوي عبادك مادامت
أرواحهم في أجسادهم فقال الرب وعزتي وجلالي لا أزال أغفر لهم ما إستغفروني » حديث حسن صحيح
فلا تحزن يا من أغواه الشيطان واعظاً ، فربما اشتاق الله لسماع صوتك وأنت تدعوه .

قد يعجبك ايضا