نافذتك على الأخبار العالمية والمحلية

السلا م لقلبك ياصاحبي

24

السَّلامُ عليكَ يا صاحبي

كتبت عاليه الشيمي

 

أعرفُ كم هو لذيذٌ أن تجدَ نهاية المطاف شخصاً على مقاس قلبكَ تماماً

شخص يكون صديقكَ عندما تحتاجُ إلى صديق

وكتفكَ عندما تحتاج للاتكاء

وعكازكَ عندما تحتاجُ للاستناد

شخصٌ تشعرُ معه بالأمان الذي لم تذقه من قبل

يا صديقي نحن لا نعرفُ قيمة ما كنا نفتقده إلا حين نعثر عليه

شخصٌ لا تشكُّ للحظة أنه مكافأة نهاية العمر، وتعويض عن كل ما قاسيته قبله

البعض يأتون رائعين كأنهم رسالة اعتذار من الحياة عن كل ما فَعَلَته سابقاً بكَ!

 

ولكني بالمقابل يا صاحبي أعرفُ كم هو مؤلم أن لا يكون هذا الشخص لكَ

وأن تمشي إليه بكل خليةٍ في جسدك

وبكل نبضةٍ في قلبكَ

وبكل ذرة هواء في رئتيكَ

ثم تكتشفُ أنكَ لا تستطيعُ الوصول لأنَّ ثمة من سبقكَ إليه

وتعرف أنَّ الذي حضرَ آخراً يبقى آخراً مهما حاول أن يتقدم!

وأنه أول من يُستغنى عنه

مؤلم جداً أن يكون لكَ مكان في قلب أحدهم ولكن ليس لكَ مكان في حياته!

 

يا صاحبي، إنَّ من أشدَّ أنواع الابتلاء شخص يعيشُ في داخلكَ وهو ليس لكَ!

وأنتَ عالقٌ في المنتصف لا تستطيعُ أن تستمر ولا تستطيعُ أن تتوقف

تتمسكُ به أحياناً بكل ما فيك من قوة، كأنكَ غريقٌ مُدَّتْ إليه يدٌ وهو في الرمقِ الأخير

وتقرر أن تُفلتَ يدكَ أحياناً لأنكَ تعرفُ أن الذين عليه انتشالهم يأتون قبلكَ

فلا أنتَ بالممسكِ ولا بالمُفلتِ، عالقٌ في المنتصف، تخشى على نفسكَ من الاستمرار معه، وتخشى على نفسك أكثر من الاستمرار بدونه!

تمرُّ بكَ لحظاتٌ تعرفُ أنه أقرب إليك من جلدكَ

وتمرُّ لحظات أخرى تشعرُ أنكَ في كوكبٍ وهو في كوكب آخر لكثرة ما بينكما من عبادٍ وبلاد!

 

تعرفُ تماماً أن لا شخص يستطيعُ إسعادكَ كما يفعل

ولا شخص يمكنه أن يُؤذيكَ كما يفعل!

اللحظة معه جنة، وبدونه جحيم

ولكن الجنة لا تفتح أبوابها دائماً، وعندما تُغلق بابها في وجهكَ فليس إلا النار بانتظارك

ولتذوق حلاوة هذه عليك أن تذوق مرارة تلكَ!

وكلما تخطيتَ حاجزاً للوصول إليه، نبتَ لكَ ألفُ حاجزٍ جديد!

مؤلم يا صاحبي أن يكون العمر سباقَ حواجز، عليكَ أن تركضَ إلى خط نهاية كلما أوشكتَ على الوصول إليه اكتشفتَ أنه خط وهمي وأن الخط الحقيقي بعيدٌ، بعيدٌ كثيراً!

 

توضأْ، وصلِّ ركعتين يا صاحبي، وضعْ يدكَ على قلبكَ، وقُلْ

اللهمَّ هذا القلب بيدكَ

لا تتركه هائماً لا إلى قرار ولا إلى استقرار

بصِّره بالعلامات، وفهِّمه الإشارات

ودُلَّه فأنتَ ربُّ التائهين وهو تائه

 

والسلام لقلبك ياصاحبى ❤️

قد يعجبك ايضا