نافذتك على الأخبار العالمية والمحلية

الدوكالية المغربية

75

الكاتبه ألأديبه د. نهى حـمــزه
إستلهمت شغفى لمعرفة تاريخ هذا الاسم ( الدوكاليه ) وما حوله من صديقتى التى أعتز بها ودائما أجدنى متجددة الفكر والوجدان كلما خصتنى بقليل الكلمات . .
لى معرفه خفيفه جدا بالدوكاليه , آثرت التعمق فى معناها ومدلولها حد الامكان
الانسان المغربى شمالا وجنوبا وشرقا وغربا عريق بالسكنى والتحضر فى وطنه المغرب وكان شاهدا على عصور التاريخ وجاوزها الى ما قبل التاريخ ونماذجه المشرفه توقفنا عند كلمة دكاله أصلها اللغوى من جهه ودلالاتها من جهه ثانيه , وفى تاريخ إستعمالها عند المؤرخين والجغرافيين والرحالين .
وفى البحث عن الأصل اللغوى هناك من يرجع بها الى الأصل العربى فيعتبرها عربيه الماده الحرفيه عربية الدلالة اللغويه ويبحث عن معانيها فى معاجم اللغه
ومن يرجع بها الى أصل غير عربى فيعتبرها أمازيغيه الأصل مركبه من شطرين أضيف أحدهما للآخر .
ومدلول كلمة دوكاله لم ترد فى تاريخ المغرب الاسلامى الا بالمعنى القبلى وقد استعملها ابن عذارى فى اخبار عقبه ابن نافع أثناء فتوحه فى المغرب وبدأ تداول كلمة دوكاله إبتداء من عصر المرابطين ومن أقدم النصوص التى وردت فيها كتاب ( نزهة المشتاق ) ويظهر من نص الإدريسى عن المرابطين .
وفى تتبعنا لمواطن القبائل المغربيه القديمه منذ أن إتصل بها التاريخ واشتهرت بأسمائها ووحداتها وما تكون من هذه الوحدات من تجمع أو إتحاد .. يعطينا أن دكاله باعتبارها اقليما ذا سواحل وسهول ومرتفعات تجاور لمجموعة المصموديه المستوطنه بجبال درن , واحتفظت دكاله من الناحيتين الفكريه والمذهبيه بما غرسه فيها المرابطون .. التيار الصوفي الذي ظهر ونما في دكالة جزءا لا يتجزأ من الحركة الصوفية التي عمت بلاد المغرب. ويفسر هذا الارتباط انفتاح صوفية دكالة دائما على سائر التيارات الصوفية وتأثرهم بها، من جهة، وإسهامهم بفعالية في التطور الذي اعترى الفكر الصوفي المغربي وتياراته، من جهة أخرى. دون أن يلغي هذا الانفتاح الخصوصيات المحلية التي طبعت التصوف في هذا الإقليم.
ساير التصوف في دكالة مختلف التطورات التي عرفها المغرب ، بدءا بمرحلة العُبّاد ، ومرورا بالتوحد الصوفي ، ثم ظهور الطوائف. بل كان للطوائف الدكالية دور أساسي في نشر الشاذلية بالمغرب، والتمهيد من خلالها للطريقة الجزولية، علما أن الشاذلية والجزولية تعتبران أبرز التيارات الصوفية في تاريخ التصوف بدكالة والمغرب بشكل عام، ومنهما تولدت معظم الطرق الصوفية المغربية.
الا أنهم كانوا منفتحين على محيطهم الحيوى .. ومن هنا أكتشف لماذا كان قرأتى لكلمات صديقتى تثير فى الوجدان شئ لا يمنحنى اياه كلمات غيرها .. انها الدوكاليه المغربيه ندى الصباح .

قد يعجبك ايضا