نافذتك على الأخبار العالمية والمحلية

الدنيالاتعادل قطره في بحرالاخره

35

الدنيا لا تعادل قطرة في بحر الآخرة

بقلم د. صالح وهبة

استيقظت من نومي بعد قيلولة قصيرة، وبعدها شعرت بحاجة إلى فنجان قهوة وجلست في شرفتي أحتسيها وأنا ابحث في دهاليز عقلي عن موضوع أكتبه، أفكار كثيرة وجدتها تتسارع في رأسي نحو قلمي وتتدفق على لساني لكي تكون جمل متراصة على صفحة براقة تحمل أسمى المعاني فوجدت نفسى لا شعوريا أكتب هذه العبارات المؤثرة:
الدنيا اذا حلت أوحلت، واذا جلت أوجلت، واذا كست أوكست،
واذا غلت أوغلت، واذا شكت أوشكت، واذا أينعت نعت، واذا اقبلت بلت، وكم من عاش، عاش عليها في سلامات، فلما سلا مات، وكم من ملك رفعت له علامات، فلما علا مات، وكم من قبور تبنى وما تبنا، ياليتنا تبنا قبل أن تبنى .

دعوة للتأمل
تذكرت رائد الفضاء الأمريكي بيل ارمسترونغ، أول شخص في تاريخ البشرية وطئت قدماه على سطح القمر حين قال :
عندما تركت منزل والدي لم أبك، عندما ماتت قطتي المدللة لم أبك، عندما توفى والدي لم أبك، عندما وضعت قدماي على سطح القمر لأول مرة لم أبك، ولكن عندما نظرت الى هذه الكرة الأرضية خنقني الحزن ثم بدأت في البكاء، فقد رأيتها كرة زرقاء كنقطة حقيرة بلا لون، بلا حدود، بلا قوميات، بلا جنسيات فاجهشت في البكاء وقلت : لماذا نتحارب نحن البشر ونتقاتل ويقضي علي بعضنا البع، وضعت أصبعي الإبهام أمام الأرض فغطاها !!!
كنت أبكي بحرقة على الجهل والتعصب الأعمى الذي أغرقنا فيه .

نصيحتي
ما أقصر هذه الدنيا وما أتفه الأيام فهي ليست كل القصة بل بمثابة فصل في رواية فلا تضيعها في النكد والخصام والبغض وكراهية الآخر، فالدنيا كالماء المالح ، كلما ازددت منه شربا، ازددت عطشا .
لقد أوجدك لله في هذه الحياة لتكون نور لمن حولك وبركة لكل من يعرفك لنشر رسالة الحب والسلام.

وفي النهاية
نريد سلاما يسكن فينا قبل أن نسعى لسلام نسكن فيه، لأن هذه الحياة فترة اختبار لك، قد تسحب منك ورقتك عند انتهاء الفترة التى حددها الله لك فكن مستعداً لذلك .

قد يعجبك ايضا