الرئيسية / اخبار مصرية / .الدكتورة وفاء الشناوى تفضح الكيان الصهيوني من الداخل مع الإعلامى خالد الشناوي.

.الدكتورة وفاء الشناوى تفضح الكيان الصهيوني من الداخل مع الإعلامى خالد الشناوي.

 كتب :محمود المصرى

فى حلقة مثيرة للإعلامى خالد الشناوى مقدم برنامج لكل الناس على قناة الصحة والجمال، بحلقة يوم الخميس الموافق ١٥

أغسطس ٢٠١٩ وكانت ضيفة الحلقة الدكتورة وفاء الشناوى أستاذ بقسم اللغة العبرية بكلية الآداب جامعة الإسكندرية، تم فتح

ملف ساخن عن مدى أهمية دراسة اللغة العبرية للمجتمع المصرى والعربى، كواجب دينى وواجب وطنى، حيث أمر الرسول

صلى الله عليه وسلم زيد إبن ثابت بتعلم لغة اليهود. فإذا أردت أن تأمن شر قوم فتعلم لغتهم، فتعلم لغات المجتمعات الأخرى

بصفة عامة،تجعل المجتمع العربي والمصرى،مطلع على ثقافة وأفكار المجتمعات الأخرى ،وخصوصا المجتمع الإسرائيلي ،ولذلك

فوائد كثيرة، منها قدرة المجتمعات العربية على مواجهة حملات التشوية والتشكيك والافتراءات الموجهة للدين الإسلامي

ولمقدساتنا واخلاقنا وكل ما يهم المجتمع العربي بصفة عامة. إذا كانت معرفة المجتمع الإسرائيلي أمرا حيويا بالنسبة

للمجتمعات العربية خلال فترات الحروب، فإنها تصبح أكثر أهمية خلال فترات السلام. ولقد كشفت الدكتورة وفاء الكثير من حقيقة

هذا المجتمع الاسرائيلى الهش الذى اذا توقف عن إفتعال الحروب والعدوان الدائم مع البلاد . فسوف يتعرض لتدمير نفسه

بنفسه لما به من تفكك واختلافات داخلية خطيرة .. وتحدثت عن الأعياد والمناسبات كما كشفت دور الفتاة الإسرائيلية فى

استخدام جمالها الماكر للتغلب على عدوها والإيقاع به . واشارت الى أهمية معرفة اللغة والثقافة العبرية لمعرفة افكارهم

وتطلعاتهم ، حيث ان الإسرائيليون يحاولون دائما فهم كل شيئ عن المجتمع العربى .فمن الاولى ان يكون المجتمع العربى

سباق بمعرفة العديد من اللغات المختلفة بما فيهم اللغة العبرية ،فمن يملك لغة فيرى بعين واحدة ومن يمتلك لغتين فيرى

 

بعينان . وأن ذلك واجب دينى للدفاع عن الدين وحمايته من التشويه والافتراء . وواجب وطنى لخدمة الوطن

شاهد أيضاً

. بالتعاون مع مصر الخير والبنك الاهلى 80 من ابناء “بصيرة” وامهاتهم يشاركون في معسكر “انا وماما” الاول لذوى الاعاقات البصرية

بالتعاون مع مصر الخير والبنك الاهلى 80 من ابناء “بصيرة” وامهاتهم يشاركون في معسكر “انا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *