نافذتك على الأخبار العالمية والمحلية

الحكاية فيها إنّ

47

بقلم -احمد قنديل
ذنبي إيه متعرفينى
ذنبي إيه متقوليلي
ذنبي إني حبيتك بجد
ولا عشان حبي ليكي مش زي حد
لما أنتي ناويه عالهجر وعالغياب
طب كنتي ليه فاتحه في وشي ألف باب
بحاول أنسى لما كنا نتقابل هنا
وانسى كلامك عن هوانا وعشقنا
لمسة إديكى لما كانت تلمس إيديه
ولا عنيكي إللي كانت ساحره عينيه
ياخسارة كل كلمة حلوة طلعت من شفايفك
حتى وإنتي غايبة قدام عينيه لسه شايفك
وقلبك الطيب إللي مش متعود يخون
إللي شاغلني أنه حبي مره وحده على قلبك يهون
كل مره أنسى واقول يمكن غصب عنها
أصبر وأقول يمكن أسمع كلمة حلوه تانى منها
ذنبي إيه متعرفينى
ذنبي إيه متقوليلي
باين عليكي بعتي إللي بينا وكل حاجه
ذكريات ماتت وراحت هشرب عليها قهوه ساده
حتى الرسايل حتى الكلام
لا عشره طالت ولا حب دام
مين في قلبك قولي بس مين
حد زيي ولا أكبر مني بيومين
ما بقتش عارف انتى بالنسبالي إيه
انتى ماضي ولا ذكرى ولا إيه
كل إللي كان بينا أصبح ذكرى جميله
لما كنت استنى صوتك كل لحظه وكل ليله
ياااه قدرتى تنسى أحلى كانت  ما بينا
مش بلومك ولا بعاتبك يبدوا إن

الحكاية فيها إنّ

قد يعجبك ايضا