نافذتك على الأخبار العالمية والمحلية

التدريب الروحى

40

كتبت_ مصطفى مجدى أحمد

هل سمعت يوماً عن التدريب الروحى هل تعلم مدى تحقيقه للسعادة والتوازن النفسي والصحة النفسية , وكيف تمارس التدريبات الروحية وكيف يتحقق لديك الإتزان النفسي والسعادة الروحية , وما هى فوائد التدريبات الروحية التي تجعل الإنسان يرتقي في سلم الفضائل , ويتعرف على طبيعة نفسه وما فيها من عناصر قوة وضعف , و يعرف مقدار قوته النفسية والشخصية , يعرف ما وهبه الله من قدرات وإمكانيات , والتدريب الروحى يبدأ من النفس العاقلة الذكية التى تعرف قيمة الوقت وما يحققه من منفعة أو مضيعة لحياة الإنسان ليس معنى ذلك أن الوقت هو التدريب الروحى ولكن لا حياة بدون الوقت ولا عمل بدون الوقت فما الإنسان إلا أيام فإذا ذهبت أيامه ذهب الشخص وأنتهت حياته ولكن التدريب الروحى هو زينة الوقت والعقل , إذن التدريب الروحى هو تدريب العقل على السمو بالروح لتحقيق السعادة النفسية فالعقل هو أهم ما في الإنسان، وهو الأساس الذي ترتكز عليه حياته، فلولا وجود العقل لما استطاع الإنسان أن يكون قائداً للأرض ومعمراً لها، و هو الذي يُميز الإنسان عن سائر المخلوقات، ويُقصد بالعقل الشيء المعنوي الذي ينتج عن العمليات الدماغية في داخل مخ الإنسان، وهو المسئول عن القدرة على التفكير والاستنتاج، فتدريب العقل على تنفيذ جميع الفضائل التى أمرنا بها الله على لسان أنبيائه جميعاً مثل الصلاة والعفة والإنفاق فى أعمال الخير والصيام وبر الوالدين والتعامل مع الأصدقاء والجيران وحسن التدبير والعطاء والهداية وحسن الضيافة والتواضع والألفة والتأمل والإختلاء بين النفس وبين الله والتفكر وضبط النفس وخدمة الناس والبساطة وعدم التسرع وطلب العلم والخضوع وجميع أنواع العبادة كل ذلك بشرط الإخلاص وأن تكون كل هذه الأعمال لايراد من ورائها أى مصلحة خاصة , أن تكون نابعة من القلب والعقل لتصل إلى سمو النفس فيتحقق سعادة الروح والجسد معاً

قد يعجبك ايضا