نافذتك على الأخبار العالمية والمحلية

الإعلام سلاح غدر أو حصن أمان

48

الإعلام سلاح غدر أو حصن أمان

 

بقلم :الدكتورة ملاك جمعة

 

الاعلام فى كل البلاد من اكثر المجالات تستحق الاهتمام لما له من دور حيوى وفعال فى تشكيل الثقافة لدى المجتمعات والاعلام هو أخطر سلاح لإحياء المجتمعات أو قتلها وهذا واقع لا مبالغة فيه ..فالرصاصة تقتل فردا والكلمة تقتل الملايين ..والكلمة سهم يقتل أو غيث يحيى … لأن الإعلام هو الذى يشكل الفكر ويغير القناعات وهو أقوى من السحر فى التأثير على القلوب والعقول .

وتزداد أهمية الإعلام كلما زادت نسبة الجهل فى المجتمع ..لذا توجه كثير من الدول أكبر اهتماماتها إلى وسائل الاعلام المختلفة لتستطيع التفاعل مع المواطنين وربما التحكم فى ردود أفعالهم خاصة فى الأحداث الهامة التى تتعرض لها البلاد ..وكذلك لمواجهة الحرب الإعلامية التى تشنها الدول على غيرها فى حالة اختلاف القناعات أو الاختلاف على الحدود والحقوق والحريات وغيرها ..فالاعلام جيش يصد عن البلاد كثيرا من الأخطار والزلات الفكرية فى الداخل والخارج بدرجة لاتقل خطرا عن خطر العدو الذى يتربص بها .. أرى أنه لابد من الاهتمام بأهل الاعلام فى كل مجال كالصحافة المقروءة والمرئية….الندوات التى تناقش الأحوال الاجتماعية والاقتصادية والثقافية وهى وسيلة للاتصال المباشر مع المواطن .. وسائل التواصل الاجتماعى عبر الانترنت ..ولاشك ان الاهتمام بالاعلام سوف يحمى البلاد من الفكر المتطرف الذى ينبت فيه الإرهاب ويضر بصالح البلاد وأمنها داخليا وخارجيا الى أبعد حد …

فهل توجه الدولة المزيد من الاهتمام بهذا الحائط الحامى لها من اخطار الثقافة التى تستطيع أن ترفع الانتماء وتحيى التنمية إن تم حسن توجيهها لصالح البلاد .. ولذلك تضر بالأمن القومى والأمان الاجتماعى والاستقرار السياسي إذا أهملت دون رقابة واعتناء وتوجيه يصب فى خير البلاد..هذا رجاء فى بوق يحذر بخطر يصنعه الإعلام يمكن تفاديه بحسن الاهتمام …فهل من مجيب

قد يعجبك ايضا