الرئيسية / آراء ومقالات وحوارات / الأرق والسهر وأضرارهم الصحية

الأرق والسهر وأضرارهم الصحية

الأرق والسهر وأضرارهم الصحية

إيمان العادلى
السهر هو تأخير موعد النوم لأوقات متأخّرة من الليل أو عدم القدرة على النوم ليلاً بشكل صحيح، ممّا يزيد الشعور بالخمول والكسل خلال فترة النهار بالإضافة لعدم القدرة على أداء النشاطات اليوميّة بالشكل المطلوب الأمر الذي يؤدّي إلى قلّة الإنتاج وتراجع القدرات العقليّة للشخص وقد تؤثر قلة النوم في تفسير الأشخاص للأحداث وهذا يضرّ بقدرتهم على إصدار أحكام سليمة لأنّهم قد لا يُقيّمون المواقف بدقة ولا يتصرفون بشأنها بحكمة ومن الجدير بالذكر أنَّ بعض الأشخاص الذين يُعانون من قلة النوم يعتبرون قيامهم بالعمل رغم عدم حصولهم على القسط الكافي من النوم بمثابة علامة شرف ويعتقدون أنّهم يتمتعون بصحة جيدة وهذا على عكس الواقع تمامآ

أهمّ الأسباب السهر
الأرق وتوقف التنفس أثناء النوم والنوم القهري وفرط النوم فى القيلولة وعدم أتباع عادات النوم الصحيَّة أو المعاناة من بعض المشاكل الصحية مثل: الاكتئاب والخلل الهرموني ووجود ظروف عمل متغيرة أو شاقة وكذلك تؤثر الالتزامات الأسرية في نمط نوم الشخص وشعوره بالأرق والسهر

أضرار السهر
1- الإضرار بالعينين يتسبّب السهر لساعات طويلة في الإضرار بالعينين وإصابتهما بالعديد من الأمراض
2- النزيف والأضرار بمخازن الكبد وتنظيم عمل الدماء بالجسم 3- التهاب المرارة فالأشخاص الذين يسهرون لساعات طويلة يكونون عرضة أكثر للإصابة بالتهاب الصفراء وحصوة المرارة 4-أمراض الكبد يؤدّي طول السهر إلى ما بعد منتصف الليل في زيادة الاحتمال بالإصابة بالتهاب الكبد الفيروسى وتليفه
5-إعياء القلب والأوعية الدمويّة ممّا يجعله عرضة للإصابة بالأمراض القلبية المختلفة بالإضافة إلى الإصابة بضغط الدم المرتفع وأمراض الأوعية المختلفة والأمراض الدماغيّة.
6-الإضرار بمحيط الكلى يكثر حدوث ذلك في فصل الشتاء حيث يزداد الاحتمال بتعرض الكلى للخطر نتيجة السهر الطويل 7-الإجهاض المتكرّر بسبب تعب الجسم وإرهاقه نتيجة السهر لساعات كثيرة دون السماح للجسم بتجديد طاقته ونشاطه أثناء النوم.
8- التأثير النفسي تظهر آثار نفسية ملحوظة على الأشخاص الذين يكثرون من السهر كالشعور الدائم بالتوتر والضغط والاكتئاب والتي قد تتطوّر في بعض الأحيان لتتسبّب في مشاكل نفسيّة شديدة كالرغبة في الانتحار

علاج السهر
لنتخلص من عادة السهر يجب علينا
1-الأبتعاد عن الأعمال التي تتطلّب مجهوداً عضليّاً أو ذهنيّاً عالياً قبل النوم
2-الابتعاد عن تناول المشروبات المنبّهة مثل الشاي والقهوة 3-تجنّب الإفراط في التدخين
4- تعويد الجسم على وقت معيّن للنوم والاستراحة
5- المواظبة على ممارسة بعض أنواع التمارين الرياضيّة يوميّاً مثل المشي.
6-إعداد المكان للنوم وتجهيزه من حيث الإضاءة والهدوء ودرجة حرارة الغرفة وغيرها
7- الابتعاد عن تناول الوجبات الدسمة والغنيّة بالدهون قبل النوم.
8-أخذ حمّام ماءٍ دافئ قبل النوم لأنّه يساعد الجسم على الاسترخاء والنوم و تصفية الذهن من الأفكار التي تزيد التوتّر والقلق وتحفّزهما
9- قراءة الكتب وبعض الآيات القرآنيّة لأنّها تهدّئ الأعصاب 10-تناول بعض الأعشاب المهدئة التي تتمتّع بخصائص مهدّئة ومنوّمة
11-أتباع وصفات طبيعية للتخلص من عادة السهر والرق
وأخيرآ نتمنى لكم نوم هادئ

شاهد أيضاً

أميرة عمر :-ثورة 23 يوليو 1952 خطت تاريخ وطن بأكمله

كتبت /يوسف ابو العمدة  تعد ثورة 23 يوليو بقيادة الزعيم جمال عبد الناصر من أهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *