نافذتك على الأخبار العالمية والمحلية

ابدا لن تعطش مصر

68
  1. ابدا لن تعطش مصر

    بقلم منال محمود قوره

    الفيضان وخطوره السد مصر والسودان زهقو من مؤامرات ابي احمد الطويله لكي يحصلو حصتهم من مياه النيل لان النيل هبه الله لمصر والمصرين و الله وحده هو مقسم الأرزاق ومصر محفوظه الي يوم الدين لما
    لما نقارن الصورتين النيلين الأبيض و الأزرق عند مدينة الخرطوم.
    الصورة الأولي في غير وقت الفيضان ، و الثانية صورة حديثة أثناء الفيضان الحالي.
    يوجد علي النيل الأبيض جنوب الخرطوم بمسافة 45 كم خزان جبل الأولياء بسعة تخزينية 3.5 مليار متر مكعب.
    ويوجد علي النيل الأزرق جنوب الخرطوم بمسافة 550 كم سد الروصيروص بسعة تخزينية 7.2 مليار متر مكعب.
    وهذه السعات التخزينية تساوي تقريبا ربع الإيراد في كل من النهرين أثناء شهور الفيضان الثلاثة ، وهذا يوفر الفرصة للتحكم في التدفقات الخارجة منهما.
    يتم التنسيق بين تشغيل خزان جبل الأولياء و سد الروصيروص بحيث تحتجز المياه و يسمح لها بالمرور بالتناوب طبقا للتدفقات المائية المرصودة من أعالي النيل بحث لا تفيض المياه إلا في اقل الحدود.
    هذا لا يعني عدم حدوث فيضانات لان هذا التشغيل يتحكم في مياه النيل فقط ، و لا يمنع مياه الأمطار و السيول.
    حاليا السودان يعتمد علي التنبؤات بحجم تدفقات المياه القادمة من أعالي النيل في تشغيل سد الروصيروص ، وهذه التنبؤات لن تكون مجدية بعد تشغيل سد النهضة ، لأن الذي سيحدد حجم التدفقات إثيوبيا ، ومشكلة سد النهضة أن المسافة بينه و بين الروصيروص طولها 120 كم فقط ، وهي مسافة قصيرة لا تعطي السودان وقتا كافيا لرصد التدفقات ، و استخدامها في حسابات تشغيل الروصيروص.
    لذلك في فيضان مثل الذي يضرب السودان حاليا أو اقل منه سيكون السودان تحت رحمة قرارات إثيوبيا في تشغيل سدها و الذي يخضع لاعتبارات أمان سد النهضة ، و التزاماتها بتوليد الكهرباء التي تبيعها ، و سيأتي امأن السودان في ذيل الأولويات الإثيوبية.

    سد النهضة الذي لم يعمل بعد سيفاقم مشاكل الفيضان في السودان البلاد المجاوره وهي أراد الله لايملكها احد بتحطيم السد اللهم احفظ مصر والسودان من كل مكروه وسؤ امين يارب العالمين

قد يعجبك ايضا