نافذتك على الأخبار العالمية والمحلية

أَلَم تَعلم…. أيُّها الكويتي الْخَاوِي

أَلَم تَعلم…. أيُّها الكويتي الْخَاوِي

بقلم د/ محمد فكري

لاحظنا في الآونة الأخيرة أن الساحة قد شهدت حربًا ضروسًا على مصر من جانب بعض الشخصيات الكويتية دون تحرك ساكن من الدولتين؛ لمواجهتها والتى قد تؤدى للفتنة بين الشعبين، لكن عند يتجرأ هذا المغمور مهما كان منصبه أو مكانته بدولة الكويت، ويتطاول ويُنكر فضل مصر فهذا لا يُقلل منا لأننا نَعمل بقوله تعالى : ﴿وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَىٰ﴾، وقوله تعالى: ﴿وَأَنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشاءُ﴾ زيادة بالثواب، وقوله تعالى: ﴿وَلا يَأْتَلِ أُولُوا الْفَضْلِ مِنْكُمْ وَالسَّعَةِ أَنْ يُؤْتُوا أُولِي الْقُرْبى﴾

كمعروف وإحسان، فكان لزامنًا الرد في سطور على هذا المغمور، ألم يُخبرك الفلسطيني؟ بحالة مساعد العازمي الذى حضر إلى الأزهر1875، وتَعلم ورتب له الأزهريون إقامته حتى عاد للكويت عام 1882م، وبزيارة علماء الأزهر محمد رشيد رضا، وحافظ وهبة لإمارة الكويت فى1913. وتبني الأزهر الشريف الإشراف على المعهد الديني بالكويت عام 1945. ألم يخبرك؟ أنَّ انتشار الصحف المصرية كانت سببًا في وعيك السياسي، وتأثركم بالحركة الوطنية لمصطفى كامل وسعد زغلول، وقسمت الجماعة السياسية بالكويت على غرار الجماعات السياسية المصرية وأحزابها، بل والمضحك أن صار أغلب الكويتين وفديين. ألم تعلم؟ أن مجلة العربي كان يترأسها منذ انطلاقها فى عام 1958وحتى 1982 كل من د/ أحمد زكي ، أ/ أحمد بهاء الدين، والمسرح الكويتي أسسه زكى طليمات عام 1958…. صبرًا أيها المغمور ألم تعلم؟ بزيارة ولى عهد الكويت 1919 لمصر رغبة في توطيت العلاقات ، وببعثتي الكويت عام1939، والمدرسة المباركية1942 لمصر للتعلم في رحاب الأزهر الشريف ، وما أدراك بالأزهر من تعليم ووقف مجاني من ملبس ومأكل ومسكن ، ومنهم عبدالعزيز حسين، ألم يخبرك؟ بطلب مدير المعارف عبداللطيف الشملان من د/ طه حسين ارسال أساتذة مصريين، وتتقاسم رواتبهم الدولتين، بل وزاد في طلبه بقبول بعثة طلابية كويتية للدراسة على نفقه الحكومة المصرية… هل أزيدك أيها المنصور اسمًا المغمور واقعًا معرفةً؟ بأن قوافل الجمال الكويتية تعود أدراجها من مصر عبر سيناء محملة بالبضائع المصرية، وبوجود محل عثمان الحميدي بخان الخليلي، وحجم استثمارات الكويت في 2007بلغت الأولى عربيًا بنسبة 23% ؛ مما يعنى مكاسب الكويت من مصر يفوق أضعاف أضعاف تحويلات المصريين. ألم يُخبرك؟ بأول من اعترفت بكم 1961 ، ومن عارضت مطلب العراق بضمكم، وأيدت إرسال قوات عربية لحمايتكم، وأيدت انضمامكم للأمم المتحدة، ووقفت في وجه العراق والحليف السوفيتي، وطالبت بإنهاء الغزو العراقي، ورتبت لاجتماع جدة، وشاركت في تحريركم، وكانت مأوى لكم ، وأول من قدمت التهنئة إنها مصر.

وأخيرًا وليس آخرًا: إذا لم يُخبرك فقد علمت، ولكن عليك أنَّ تعلم بأن مصر صاحبة الفضل، أيها المغمور؟ هل تعلم عند مشاركة لواء اليرموك الكويتي 1967 وعند الهجوم عليه في العريش تشتت وانسحب خلفًا في اتجاه قناة السويس قبل بداية الحرب. كما أخبرك بشىء تاريخي ألم تعلم؟ أن الثغرة حدثت في نفس نقطة تمركز لواء اليرموك، أيها الكويتي الخاوي.

قد يعجبك ايضا