نافذتك على الأخبار العالمية والمحلية

أهازيج ليل

46

 

الأديبه الشاعره : نـهـى حـمــزه

قاسية تلك الليله
نزعت إندهاشى خارج أسوارها
كى لا يتساقط دمعها
تخليت وأنا مبتليه
أنى أنتزعك من قلب هوائها
صرخت صرخة مكتومه
بحبالك وكفوفك مشنوقه
تصرخ من روح مكلومه
نوبات تشطرنى
وحواجز تتخطى الأحلام المسحوقه
لملموا كل البقايا
وما تبقى من حطب
فرغت أقفاص الهدايا
ووولى وقت قطاف العنب
إن تشعلوا حرب هوانا نيرانا
لن يأتى بالدفء اللهب
وأنت ستظل أنت
تلتقطنى مثل حبات العنب
لا تتقبل من روحى عزائى
ولا تتقبل منى عتب
تلملمنى حطب فى المدفأه
تغريك نارى وتستبيح المحرقه
تجلسنى فى الكرسى الهزاز
أجلس دون إكتراث
أهتز كطفلة ساذجه
أعود عن غضبى
وأنسى كم مرمن عمرى

يستبيحنى ليلى ليروى عنىي
كيف لأ وبدرى يدرى
أنه عندى سناء وسنا
سهرت فى الليل محكمة أناه
وهجوت فىَ نطق الأنا …
لاينقضى ليلى بضوء النهار
وأسامينا فى الليل كلام
مثل العيون خضر وزرق وسواد ليل
وأهازيج ذات الليل حتى الصباح
وقناطر تخضر الأرض
وتجرى فيها ماء
وشمس باشراقة ترسل خيوط الوئام
تهدئ قلوب مشتاقى السلام
وحنين شوق فى نفس الديار
صباح هنئ فى نفس المدار
يفتت الخبز بعد الصلاه
على نفس الشفاه
وقد جفت منها ألوان الحياه
أى حياه ! .. وهل تبقى فى العمر حياه ؟
الروح فى صلاه
زهدت قساة القلوب فى ممرات الحياه
يسوفون فى غزاوتهم أرتال المعاناه

بقلمى🖋
نهى_حمزه
Nohaa Hamza

قد يعجبك ايضا